الوضع المظلم
السبت ٢٥ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
روسيا تتهم أمريكا بحصارها عسكرياً.. وطرد دبلوماسيها
روسيا أمريكا

صرح سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي، بإن الولايات المتحدة أحاطت روسيا بقواعد عسكرية من كلّ الجهات وباشرت بإثارة وتضخيم الهيستيريا العسكرية على حدودنا.


وأردف وزير الخارجية الروسي، خلال ندوة يوم الثلاثاء، تحت شعار "الحوار من أجل المستقبل"، إن "حقيقة أن الولايات المتحدة أحاطتنا بقواعدها العسكرية من جميع الجهات هي على الأرجح حقائق يعرفها أي تلميذ في المدرسة، ومع ذلك، فإن هذه الهستيريا (على الحدود الروسية) تُثار باستمرار".


اقرأ أيضاً: أوكرانيا تدعو الحلفاء إلى التحرك لمنع روسيا عن هجوم عسكري

وأبدت كييف ودول غربية أخيراً، قلقها بخصوص "حشد" القوات الروسية على الحدود مع أوكرانيا، في الوقت التي زعمت فيه موسكو أن قواتها تتحرك داخل أراضيها ولا تمثل تهديداً لأحد، وذكر الكرملين إن موسكو تنقل القوات داخل أراضيها ووفقا لتقديرها الخاص، مردفاً أن ذلك لا يهدد أحداً ولا ينبغي أن يزعج أحد، وأن أي دولة لها منطقة غير مستقرة بحدودها ستتخذ الإجراءات اللازمة لضمان أمنها.


وعلى صعيد متصل، ذكر أناتولي أنتونوف السفير الروسي لدى واشنطن، إن الولايات المتحدة الأمريكية تشوه الحقائق المتعلقة بمطالبتها الدبلوماسيين الروس بمغادرة البلاد، وأردف أن الأمر يتعلق بالطرد.




روسيا وأمريكا روسيا وأمريكا \ أرشيفية

وأردف السفير الروسي: "وزارة الخارجية مرة أخرى تعتمد المكر في تعاملها، الجانب الأمريكي يحاول تضليل المجتمع المحلي والعالمي، عن طريق تشويه الحقائق عمداً"، وادعى أنطونوف أن وزارة الخارجية كانت قد حددت من جانب واحد في ديسمبر العام الماضي، حداً لمدة ثلاث سنوات مدة إقامة موظفي السفارة الروسية في واشنطن والقنصليات العامة في نيويورك وهيوستن.


وقال في وقت سابق، إنه بناء على طلب وزارة الخارجية الأمريكية، سيتوجب على 27 موظفاً دبلوماسياً روسياً، الذين حددت وزارة الخارجية مدة إقامتهم، مغادرة الولايات المتحدة في 30 يناير 2022، فيما بينت وزارة الخارجية الأمريكية في وقت سابق، أن مغادرة مجموعة دبلوماسيين روس من الولايات المتحدة مرتبطة بانقضاء فترة السماح بوجودهم في أراضي البلاد، وليست طرداً.


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!