الوضع المظلم
الثلاثاء ٠٩ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • جزائريون يحرقون شاباً زعموا أنه المتسبب بالحرائق وأصدقاء الضحية ينفون تهمته

جزائريون يحرقون شاباً زعموا أنه المتسبب بالحرائق وأصدقاء الضحية ينفون تهمته
جزائريون يحرقون شاباً زعموا أنه المتسبب بالحرائق وأصدقاء الضحية ينفون تهمته
تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، قالوا إنه لشاب تعرض للحرق في ولاية تيزي وزو لاشتباه ضلوعه في إضرام النيران بغابات الولاية. جزائريون 

وهو ما أثار جدلاً واسعاً عبر منصات التواصل الاجتماعي في الجزائر، وسط مطالبات من قبل المواطنين لتدخل السلطات لمنع حدوث فتنة في الجزائر.

في حين، لم تصدر المديرية العامة للأمن الوطني أي توضيح حتى الآن بشأن حادثة حرق الشاب وهوية الفاعلين، في الوقت الذي وجه فيه البعض أصابع الاتهام إلى عناصر من حركة “الماك” الانفصالية المصنفة على لائحة الإرهاب.

ونشر أصدقاء الضحية مقاطع فيديو نفوا فيها ضلوع الشاب في الحرائق، وقالوا إن الشاب توجه من أجل التطوع لإخماد الحرائق.

https://twitter.com/mario_f28/status/1425582664690671616

ذكر مجموعة من الشباب أن الضحية فنان وينحدر من منطقة خميس مليانة وجمع أموالاً  من أجل الذهاب إلى تيزي وزو للتطوع والمساهمة في إطفاء الحرائق.

https://twitter.com/Sokorrr/status/1425571314807545857

وانتشر فيديو على اليوتيوب ظهر فيه الشاب المغدور وهو يتحدث عن مجيئه ليساند أخوته في منطقة القبائل

https://www.youtube.com/watch?v=-IC_OAbUXug

مواطنون جزائريون طالبوا السلطات بفتح تحقيق في الحادثة وتطبيق القانون على المتسببين في حرق الشاب.

وعلقت الصحافية بالتلفزيون الجزائري سهيلة حرايرية بموقع فيسبوك: “اتصلت بي صديقة منهارة تعرف الشاب الذي قتل بتيزي وزو بعد اتهامه بافتعال الحرائق”، مضيفةً أنّ: “الشاب جارهم وصديق العائلة، من مليانة جمع المساعدات واتجه للمناطق المنكوبة لتقديم المساعدة”.


 

وسبق أن أكدت فيه وسائل إعلام جزائرية، أمس الأربعاء، بأن الحرائق حدثت بفعل فاعل. وذكرت صحيفة “النهار” الجزائرية، أن 3 مشتبه بهم أشعلوا النيران في مناطق مختلفة في تيزي وزو.


وبحسب ما نقلت الصحيفة عن مسؤولين محليين في ولاية تيزي وزو قولهم، فإن المشتبه بهم كانوا يستقلون سيارتين، إحداهما من نوع “ساكسو” والأخرى من نوع “إيبيزا”، وأضرموا النيران في الغابات المتاخمة للطريق الوطني رقم ١٢، وهو الطريق المؤدي إلى قرية “آيت نوار”.

اقرأ أيضاً: الجزائر.. حرائق الغابات في “تيزي وزو” مفتعلة

أودت حرائق الغابات التي تجتاح مناطق في شمال البلاد بحياة ما لا يقل عن 65 شخصاً مع استمرار أسوأ موجة من الحرائق المدمرة في تاريخ البلاد.

ونشرت الحكومة قوات الجيش للمساعدة في مكافحة الحرائق المستعرة على أشدها في منطقة القبائل الجبلية، ومن بين الذين لقوا حتفهم 28 جنديا وأصيب 12 غيرهم بحروق خطيرة.

ليفانت نيوز_ تويتر

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!