الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٥ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

1800 طن من الطحين الفاسد في ريف دمشق لدمجها مع الجديد

1800 طن من الطحين الفاسد في ريف دمشق لدمجها مع الجديد
1800 طون من الطحين الفاسد في ريف دمشق ,, ونصيحة لدمجها مع الجديد ...

 




تُكتشف كل فترة حادثة جديدة تتعلق بتلف القمح أو الدقيق في مخازن تابعة للمؤسسة العامة للمطاحن أو صفقات مستوردة مخالفة للمواصفات.


وآخر فصول هذا المسلسل، أفادت وسائل إعلام سورية محلية عن وجود كمية كبيرة من دقيق القمح، اُقترح دمجها مع الدقيق الجديد و تمريره للمواطن.


وبحسب وسائل إعلام محلية حصلت على كتاب موجّه من أمين مستودع الهنكارات في منطقة السبينة إلى مدير فرع مؤسسة “السورية للحبوب” بدمشق يعلمه بوجود 1800 طن من الدقيق المصاب إصابات حشرية بالغة و يقترح عليه مزجه مع ما ينتج من طحين من المطاحن الخاصة.



الطلب مسجل ومدون بكل بساطة في كتاب رسمي! 



بالعودة إلى الكتاب الصادر بتاريخ 23 – 6 -2019م يبيّن وجود كمية 1800 طن من الدقيق ( الطحين ) موجودة في الهنكارين الرابع والخامس من هنكارات مستودع الإنتاج التابع لفرع المؤسسة السورية للحبوب بمحافظة دمشق، والتي مضى على تخزينها مدة ستة أشهر متواصلة، ما أدى لفساد الكمية .


وتقدر قيمة هذه الكمية التي تعد خسارة لخزينة الدولة حوالي “نصف مليار ليرة سورية” وذلك نتيجة الإهمال.


وتعاني عدة منشآت تخزينية لحساب المؤسسة السورية لخزن الحبوب من مشاكل تقنية و شروط غير ملائمة، وتحديداً للهنكارات والمخازن العادية والتي بقيت على ما هي عليه.


وتحدث مصدر في المؤسسة إلى تلفزيون الخبر (رفض الكشف عن اسمه)  عن الوضع السيئ الحالي في المطاحن خصوصاً في محافظة دمشق، حيث أن كميات الطحين المتواجدة حالياً في المستودعات، قليلة وغير كافية .


يتم الآن جلب الطحين للعاصمة من مطاحن محافظة حلب الخاصة، وهذا يسبب خسارة كبيرة للمؤسسة تصل للطن الواحد بحدود 15000 ل.س أجور طحن و نقل. ”بالإضافة إلى إصلاحات وهمية بمئات الملايين من الليرات السورية، دون أن يقدّم وثيقة، داعياً للتحقيق فيها، في ظل الحالة التي وصلت إليها المؤسسة .


في (سوريا الأسد) تُحاسب على لايك على صفحة فيس بوك أو على كلمة حق ولن تجد في طول مسيرة الأسد أحداً تمت محاسبته حتى لو كان يطحن الجرذان والصراصير مع القمح.


1800 طن من الطحين الفاسد في ريف دمشق لدمجها مع الجديد


1800 طن من الطحين الفاسد في ريف دمشق لدمجها مع الجديد


ليفانت_متابعة

ميديا


 

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!