الوضع المظلم
الخميس ١٨ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • 1769 إصابة بالكورونا خارج الصين.. والأخيرة تعزز إحتواء الوباء

1769 إصابة بالكورونا خارج الصين.. والأخيرة تعزز إحتواء الوباء
1769 إصابة بالكورونا خارج الصين.. والأخيرة تعزز إحتواء الوباء

قالت منظمة الصحة العالمية، اليوم الاثنين، بأنه تم تسجيل 367 إصابة بفيروس "كورونا" خارج حدود الصين خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، ما يرفع تعداد المصابين خارج الصين إلى 1769 حالة.


وشددت المنظمة في بيان أنه تم تسجيل إصابات بهذا الفيروس في 28 دولة، كما تم تسجيل 17 حالة وفاة بسببه خارج الصين، فيما تبقى الأخيرة أكثر الدول تضرراً من انتشار فيروس "كورونا"، حيث بلغ عدد الوفيات هناك 2445 حالة، فيما ارتفع عدد المصابين إلى أكثر من 77 ألف شخص.


وفي تطور جديد، قد يعزز الآمال باحتواء تفشي فيروس "كورونا" في الصين، ازداد إلى 24 عدد المناطق الإدارية الصينية التي لم يتم تسجيل أي حالات إصابة جديدة فيها خلال الساعات الـ24 الأخيرة.


وأشارت السلطات الصحية المحلية في 24 منطقة صينية، بعد أن كان عدد المناطق الخالية من الإصابات الجديدة بـ"كورونا" هو 21 منطقة بحلول الأحد.


ومن مجموع الـ409 حالات الإصابة الجديدة التي تم تسجيلها في الصين خلال اليوم الماضي، حصلت 398 حالة منها في مقاطعة هوبي مركز انتشار الفيروس، فيما لم يتعدى تعداد المصابين في باقي أنحاء البلاد 11 حالة.


إقرأ أيضاً: إرتفاع تعداد ضحايا كورونا في الصين إلى 2592


وخفصت 6 مقاطعات صينية في وقت سابق من الاثنين، مستوى الحذر من "كورونا"، حيث خفضته مقاطعتان من الدرجة الأولى إلى الثانية، فيما خفضته أربع مقاطعات أخرى إلى الدرجة الثالثة.


وأعلنت وزارة الصحة الصينية في وقت سابق أن 22.8 ألف مُصاب تم علاجهم وشفاؤهم من هذا الفيروس.


بدوره، صرح الرئيس الصيني شي جين بينغ، أمس الأحد\الثالث والعشرين من فبراير، بإن فيروس "كورونا"، يشكل أخطر حالة طوارئ صحية في الصين، منذ تأسيس النظام الشيوعي العام 1949، مقراً بوجود ثغرات في حملة مكافحة الفيروس.


وذكر شي جين بينغ، وفق تصريحات نقلها التلفزيون الوطني: "يجب استخلاص العبر من الثغرات الواضحة التي ظهرت خلال الاستجابة إلى الوباء".


وذكر الرئيس الصيني أن فيروس "كورونا"، الذي أصاب قرابة 77 ألف شخص في الصين، وتوفي منهم أكثر من 2400، تسبب بـ "أزمة ومحنة كبيرة بالنسبة لنا".


وأشار شي جين بينغ بأنه بالمقارنة مع فيروس "سارس"، يبدو أن وباء "كوفيد-19" تصعب الوقاية منه والسيطرة عليه.


وتابع بأن المرض سيكون له "حتما تأثير قوي على الاقتصاد والمجتمع"، إلا أنه أكد أن عواقب الفيروس ستكون على المدى القصير ويمكن التحكم بها.


ليفانت-وكالات

العلامات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!