الوضع المظلم
السبت ٠١ / أكتوبر / ٢٠٢٢
Logo
  • من "مُصالحة" لـ"اتفاق".. الإعلام التركي يُعدّل تصريح الخارجية حول النظام

من
مظاهرات معارضة لتركيا شمال سوريا \ متداول

عمدت وكالة الأناضول العربية والتركية، إلى تعديل نصّ تصريح وزير الخارجية التركي الذي قال فيه: "يجب أن نجري صلحاً بين المعارضة والنظام في سوريا".

حيث استبدلت كلمة "صلح" بكلمة "اتفاق" ليصبح النص: "علينا تحقيق اتفاق بين المعارضة والنظام في سوريا"، مع العلم بأن تصريح الوزير كان واضحاً جداً وفق مراقبين، حيث ذكر فيه كلمة صلح Barış ولم يذكر كلمة اتفاق anlaştırma، كما ذكرت وكالة الأناضول التركية.

اقرأ أيضاً: المناطق الخاضعة لتركيا تنتفض.. وإحراق العلم التركي في إعزاز

وكان قد أقر وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، الخميس، بإجرائه محادثة قصيرة مع نظيره لدى النظام السوري، فيصل المقداد، على هامش اجتماع لحركة عدم الانحياز أقيم في بلجيكا في اكتوبر الماضي.

وذكر تشاووش أوغلو ضمن تصريحات نقلتها وسائل إعلام تركية، من ضمنها وكالة أنباء الأناضول، إنه أبلغ المقداد ضرورة إيجاد "مصالحة بين المعارضة والنظام في سوريا وإلا فلن يكون هناك سلام دائم".

وزعم وزير الخارجية التركي أهمية وجود إدارة قوية في سوريا لمنع أي تقسيم للبلد، مردفاً أن "الإرادة التي يمكن أن تسيطر على جميع أنحاء البلاد لا يمكن تحقيقها إلا من خلال الوحدة والتضامن".

وأفصح تشاووش أوغلو أنه عقد المحادثة القصيرة مع المقداد ضمن إطار حديثه مع وزراء آخرين في الاجتماع.

وقد خرجت مساء الخميس مظاهرات في المدن الخاضعة للنفوذ التركي ومسلحيها السوريين من مليشيات "الجيش الوطني السوري"، بجانب صدور دعوات للخروج في مظاهرات يوم الجمعة، احتجاجاً على تصريحات وزير الخارجية التركي، حيث دعا النشطاء للخروج في مظاهرات في مدن "الباب وإعزاز ومارع".

ليفانت-متابعة

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!