الوضع المظلم
السبت ٢٠ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • قلق أوروبي من توسع الصراع بين إسرائيل وحزب الله

قلق أوروبي من توسع الصراع بين إسرائيل وحزب الله
"حزب الله" وإسرائيل" \ تعبيرية \ متداول

تزايد القلق الأوروبي من تمدد الصراع وتوسع حرب غزة إلى الشمال، مع احتمال اجتياح إسرائيل لجنوب لبنان لإبعاد حزب الله عن الحدود.

وفي هذا السياق، قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، يوم الاثنين، إن الشرق الأوسط على أعتاب امتداد الصراع إلى لبنان، وذلك بعد أيام من تهديد حزب الله اللبناني لقبرص العضو في الاتحاد الأوروبي. وأضاف بوريل للصحفيين قبل اجتماع وزراء خارجية الاتحاد في لوكسمبورغ، "يتزايد خطر تأثير هذه الحرب على جنوب لبنان وامتدادها يوماً بعد يوم. نحن على أعتاب حرب يتسع نطاقها".

من جانبها، أعلنت وزيرة خارجية ألمانيا، أنالينا بيربوك، أنها ستتوجه إلى لبنان، مشيرة إلى أن "الوضع على الحدود مع إسرائيل أكثر من مقلق". بدوره، أكد وزير الخارجية اليوناني، جورج جيرابيتريتيس، أن تهديدات حزب الله ضد قبرص غير مقبولة، وأن الاتحاد الأوروبي سيقف إلى جانب الدول الأعضاء ضد هذه التهديدات. وقال للصحفيين لدى وصوله إلى بروكسل لحضور اجتماع وزراء خارجية الاتحاد، "من غير المقبول على الإطلاق توجيه تهديدات ضد دولة ذات سيادة في الاتحاد الأوروبي"، مضيفًا "نقف إلى جانب قبرص وسنكون جميعًا معًا في مواجهة جميع أنواع التهديدات العالمية القادمة من المنظمات الإرهابية".

وفي شأن متصل، حذر الجنرال تشارلز براون، رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، من أن أي هجوم إسرائيلي على لبنان قد يزيد من مخاطر نشوب صراع أوسع تشارك فيه إيران وحلفاؤها، لا سيما إذا تعرض وجود حزب الله للتهديد. وأكد براون على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، لكنه لم يكشف عن توقعه للخطوات التالية التي قد تتخذها إسرائيل.

وفي هذا السياق، توجه وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، إلى واشنطن للاجتماع بنظيره الأميركي، لويد أوستن، ووزير الخارجية، أنتوني بلينكن، وكبار المسؤولين في البيت الأبيض، في ظل تزايد الخلافات بين إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو. وقال غالانت قبل مغادرته البلاد، "الولايات المتحدة هي حليفنا الأهم والمركزي، وعلاقاتنا مهمة بشكل خاص، ربما أكثر من أي وقت مضى، هذه الأيام". وأكد أن الاجتماعات المرتقبة ستكون "حاسمة بالنسبة لمستقبل الحرب"، مضيفًا "سنناقش الوضع على جبهة غزة والجبهة اللبنانية، وهما أمران ذو أهمية حاسمة في هذا الوقت".

اقرأ المزيد: السويداء: مقتل شاب وإصابة ثلاث نساء

وأشار إلى أن إسرائيل مستعدة لأي إجراء قد يكون مطلوبًا، سواء في غزة أو في لبنان أو في أماكن أخرى، مع التركيز على تجهيز وإمداد إسرائيل بالعتاد والأسلحة للحفاظ على تفوقها النوعي في الشرق الأوسط.

ومع استمرار تبادل القصف وإطلاق النار بشكل يومي بين حزب الله والجيش الإسرائيلي منذ أكتوبر الماضي، تزداد المخاوف من توسع دائرة الصراع، في وقت يتوقع فيه اجتياح إسرائيلي لجنوب لبنان لإبعاد الحزب إلى شمال نهر الليطاني. وذكرت شبكة "سي أن أن" أن الولايات المتحدة قدمت ضمانات لإسرائيل بالوقوف إلى جانبها في حال اندلاع حرب شاملة مع حزب الله، وأكد مسؤولون أميركيون كبار لوفد من المسؤولين الإسرائيليين أن إدارة بايدن مستعدة تمامًا لدعم حليفها في حال اندلاع حرب شاملة على الحدود الشمالية بين إسرائيل وحزب الله.

وفي سياق متصل، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن قلقه العميق بشأن التصعيد بين إسرائيل وحزب الله على الخط الأزرق، محذرًا من مخاطر اتساع رقعة الصراع في الشرق الأوسط وأي تحركات متهورة أو إساءة تقدير. وقال: "يجب أن يقول العالم بصوت عال وواضح إن تهدئة التصعيد فورًا ليست ممكنة فحسب بل أساسية. لا يوجد حل عسكري. المزيد من التصعيد العسكري لن يؤدي إلا إلى مزيد من المعاناة والدمار للمجتمعات في لبنان وإسرائيل وعواقب كارثية محتملة على المنطقة".

ويتبادل حزب الله وإسرائيل إطلاق النار بشكل يومي منذ اندلاع الحرب في غزة بسبب هجوم حركة حماس في 7 أكتوبر على مواقع جنوب إسرائيل. وأسفر التصعيد عبر الحدود عن مقتل 479 شخصًا على الأقل في لبنان، بينهم 313 مقاتلاً على الأقل من حزب الله و93 مدنيًا، وفق تعداد لوكالة فرانس برس. وأعلن الجانب الإسرائيلي من جهته مقتل 15 عسكريًا و11 مدنيًا.

وتزايدت وتيرة القصف في الأسابيع الأخيرة مع تهديدات متبادلة من الطرفين تثير مخاوف من توسع الصراع إلى حرب إقليمية. وهدد زعيم حزب الله، حسن نصر الله، بأن أي مكان في إسرائيل "لن يكون بمنأى" من صواريخ مقاتليه في حال توسع الحرب، مؤكداً أن الحزب جاهز بأسلحة جديدة وقوات بشرية تتجاوز 100 ألف مقاتل. من جانبه، أعلن الجيش الإسرائيلي المصادقة على خطط عملياتية لهجوم في لبنان، فيما هدد وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، بالقضاء على حزب الله في حال اندلاع "حرب شاملة".

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!