الوضع المظلم
الأحد ٢٣ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

طالبان: أعددنا أوّل ميزانية لا تستند إلى المساعدات الدولية

طالبان: أعددنا أوّل ميزانية لا تستند إلى المساعدات الدولية
طالبان \ أرشيفية

اعتمدت حركة طالبان، أوّل ميزانية، منذ استيلائها على الحكم في البلد في أغسطس/آب الماضي، لتتجسد مأساة أفغانستان بالأرقام، حيث لم تتضمن أول ميزانية لحكومة طالبان، على أيّ مساعدة دولية وتغطّي أوّل 3 أشهر من 2022، وفق ما أفادت وزارة المالية.

وذكر الناطق باسم الوزارة أحمد والي حقمال، في تصريحات لوكالة فرانس برس: "للمرّة الأولى منذ عقدين، قمنا بإعداد ميزانية لا تستند إلى المساعدات الدولية، وهو إنجاز كبير في نظرنا"، وعقب استيلاء الحركة على الحكم، علّق المانحون الدوليون، المساعدات الطائلة التي كانت تشكّل 80 % من الميزانية الأفغانية.

اقرأ أيضاً: أحمد مسعود يلتقي وزير خارجية حركة طالبان بوساطة من الحرس الثوري

وتقوم الميزانية التي جرى الموافقة عليها يوم الثلاثاء، بقيمة 53.9 مليار أفغاني (قرابة 516 مليون دولار)، بتغطية الربع الأوّل من العام 2022 لا غير، وهي مخصّصة لنفقات الحكومة بالكامل تقريبا، فيما قرّرت حركة طالبان اعتماد التقويم الشمسي لسنتها المالية التي تبدأ بموجبه في 21 مارس/آذار.

وتم تخصيص الجزء الأكبر من الميزانية (49.2 مليار أفغاني) لـ "نفقات الحكومة اليومية"، مثل الرواتب، وفق الناطق باسم الوزارة، وسيتلقى كلّ الموظّفون الحكوميون الذين استأنفوا العمل بعد 15 أغسطس/آب الماضي، أجراً، بجانب مسلحي الحركة الذين انضمّوا منذّاك إلى قوى الأمن، على ما قال أحمد والي حقمال.

المتحدث باسم حركة طالبان

وكانت قد جمدت الولايات المتحدة قرابة 9.5 مليارات دولار من احتياطي المصرف المركزي الأفغاني، وهو مبلغ يوازي نصف إجمالي الناتج المحلي للبلد سنة 2020.

وتدعو حركة طالبان واشنطن، إلى تحرير الأموال من التجميد لإنعاش الاقتصاد، ومكافحة المجاعة التي تهدّد قرابة 55% من السكان، وفق معطيات الأمم المتحدة، أيّ قرابة 23 مليون أفغاني.

ليفانت-وكالات

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!