الوضع المظلم
الجمعة ٠١ / مارس / ٢٠٢٤
Logo
المؤسسات الأمريكية وقطر.. علاقة سرية خشية العار
أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني

قالت مجلة تابلت الأمريكية إن قطر تشتري جامعات، إلى جانب مؤسسات أخرى في أمريكا، من معهد بروكينجز، إلى مجلة فورين بوليسي، إلى دوري الهوكي الوطني ودوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين.

وذكرت في تقرير: "اتبع الشركاء الأمريكيون للحكومة القطرية مجموعة من تكتيكات السيطرة على الأضرار منذ 7 أكتوبر، بعد هجمات حركة حماس، وهي جماعة إرهابية ترعاها قطر وتتمركز قيادتها السياسية العليا في الإمارة الخليجية".

وأكملت: "انتشرت الأموال القطرية في مختلف أنحاء الحياة الأمريكية، لكن المؤسسات الرائدة لا تتفاخر في كثير من الأحيان بالشراكة مع قطر بشكل علني، ومثل هذه العلاقات تخاطر بالتحول إلى مصدر للعار العام، وتثير شبح الضرر طويل المدى لسمعة المنظمة وعلامتها التجارية، ومرة أخرى، ما لا يعرفه الجمهور لا يمكن أن يضره".

اقرأ أيضاً: إسرائيل تُهدد قطر بالمحاسبة على دعمها لحماس

وتابعت: "أثبت التعليم العالي، وهو واحد من آخر الصناعات المتبقية التي لا تزال الولايات المتحدة رائدة فيها على مستوى العالم بلا منازع، خبرته بشكل خاص في حماية مستثمريه الأثرياء المفضلين من التدقيق العام، وفي سلسلة جديدة من التقارير، وجد اتحاد بحثي نظمه معهد دراسة معاداة السامية والسياسات العالمية أن حوالي 2.7 مليار دولار من التمويل القطري وصل إلى الكليات والجامعات الأمريكية بين عامي 2014 و2019 دون اعتراف علني من المؤسسات نفسها".

ونوّه: "بمبالغ كبيرة وصغيرة، ومن خلال أساليب محسوبة لجذب انتباه الرأي العام وتجنبه، حددت قطر بدقة مراكز القوة في أمريكا وتأكدت من حصولها على نصيبها الخاص منها، وذلك باستخدام السخاء الرسمي وشبه الرسمي لشراء القوة. ودعم القادة الأكاديميين والإعلاميين والترفيهيين في أمريكا، وأصبحت قطر عاملاً مؤثراً في الولايات المتحدة وفي الشؤون العالمية من خلال إنفاق أموالها بحكمة وصبر، على مدى فترات طويلة من الزمن، وبطريقة تستقطب الجميع من الجامعات ومحرري المجلات وأصحاب الدوري الاميركي للمحترفين.

ولفتت تابلت إلى أن "استراتيجية قطر الأمريكية هي امتداد لسياساتها في الشرق الأوسط، حيث أدى الالتزام المالي والسياسي طويل الأمد"، وقالت: "مجلة فورين بوليسي، على سبيل المثال، والتي تهدف إلى تقديم تقارير وآراء متخصصة حول الشرق الأوسط والمناقشات السياسية المحيطة به، هي الشريك الرسمي للبث الصوتي لمنتدى الدوحة والمؤسسة الإعلامية الوحيدة التي يظهر شعارها على الصفحة الأولى من الموقع الإلكتروني لمنتدى الدوحة. مناظرات الدوحة. كلا الحدثين هما مشروع لمؤسسة قطر التي تمولها الدولة".

وأوردت: "قال أندرو سولينجر، الناشر والرئيس التنفيذي لمجلة فورين بوليسي عندما سئل عما إذا كانت المجلة  ستواصل الشراكة، أو تفكر في الشراكة مع الكيانات المرتبطة بالدولة القطرية في المستقبل: "نعم"، وعلى نحو مماثل، ترى "مجموعة الأزمات الدولية" أن قطر ليست أفضل أو أسوأ من بقية الجهات الممولة العديدة الأخرى من الدول أو الجهات المتعددة الأطراف، حتى في ظل تضارب المصالح الواضح الذي ينطوي عليه المعهد الذي يتم تمويله من قبل أحد المشاركين في الصراعات التي يدرسها".

وختمت: "أما المتلقون الأميركيون الآخرون للأموال القطرية فهم أكثر حذراً، في يونيو، ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن جهاز قطر للاستثمار كان يشتري 5% من شركة Monumental Sports and Entertainment، المالكة لامتيازات NBA وNHL وWNBA في عاصمة البلاد، بالإضافة إلى ساحتين ومختلف العقارات الأخرى، في صفقة بـ4 مليارات دولار".

ليفانت-تابلت

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!