الوضع المظلم
الأحد ٢١ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • الكويت تستعد لانتخابات جديدة الثلاثاء وسط جمود سياسي

الكويت تستعد لانتخابات جديدة الثلاثاء وسط جمود سياسي
الكويت تستعد لانتخابات جديدة الثلاثاء وسط جمود سياسي

تنظم الكويت الثلاثاء سابع انتخابات تشريعية منذ العام 2012، بينما لا تزال الدولة الخليجية الغنية بالنفط غارقة في أزمات سياسية تقوّض الآمال في إجراء إصلاحات اقتصادية لمجاراة الدول المجاورة.

خلافاً لسائر دول المنطقة، تتمتّع الكويت الواقعة بالقرب من إيران والعراق بحياة سياسية نشطة، ويحظى برلمانها الذي ينتخب أعضاؤه لولاية مدّتها أربع سنوات بسلطات تشريعية واسعة ويشهد مناقشات حادّة في كثير من الأحيان.

وتتحكّم أسرة آل الصباح الحاكمة بمقاليد السلطة وتوكل إلى أفرادها غالبية الحقائب السيادية بشكل منهجي. إلا أن النواب لا يتردّدون في مساءلة الوزراء المقرّبين عادة من أسرة آل الصباح حول ملفات سوء إدارة الأموال العامة أو فساد.

وتتكرّر الخلافات بين السلطة التنفيذية والبرلمان بانتظام، ما تسبّب بأزمات سياسية متكرّرة في الكويت في السنوات الأخيرة، ترافقت مع استقالات متكررة لحكومات وحلّ البرلمان مرارا.

اقرأ المزيد: حرائق واسعة شرق كندا جراء موجة حر قياسية

وتقول الأستاذة الجامعية والناشطة السياسية شيخة الجاسم لوكالة فرانس برس إن تكرار حل وإبطال مجلس الأمة خلال السنوات الماضية ولّد حالة من "الإحباط" لدى الكويتيين، مضيفة "أعتقد أننا نحتاج إلى صحوة بسبب هذا الإحباط الكبير".

وخشية حصول امتناع كبير عن المشاركة في الاقتراع، نشرت السلطات لافتات كبيرة في شوارع العاصمة لدعوة المواطنين للتصويت بأعداد كبيرة في ثاني انتخابات خلال عامين بعدما حُلّ البرلمان السابق إثر مناكفات بين السلطتين التنفيذية والتشريعية.

في بداية نيسان/أبريل، ولدت الحكومة السابعة خلال ثلاث سنوات. وبعد أيام قليلة، حلّ أمير الكويت البرلمان ودعا إلى انتخابات تشريعية جديدة بعدما أبطلت السلطات القضائية نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت العام الماضي وفازت بها المعارضة.

إرهاق وملل

وستشارك المعارضة في العملية الانتخابية الثلاثاء للمرة الثانية منذ أن أنهت مقاطعتها للانتخابات التشريعية عام 2022. ويخوض الانتخابات 207 مرشحين، بينهم 13 امرأة، وهو أقل عدد مرشحين في انتخابات تشريعية في الكويت منذ عام 1996.

وترشّحت الجاسم في الماضي الى الانتخابات، لكنّها عدلت بعد ذلك عن الترشح بسبب الجمود السياسي الحالي.

وتوضح لوكالة فرانس برس أنّ عدم وجود قوائم انتخابية ولا أحزاب سياسية أثناها عن الترشح هذه المرة، مضيفة "نحتاج إلى تنظيم العمل السياسي (...). عملنا كلّه فردي ومجهودنا ضائع، لذلك فإن ديموقراطيتنا ناقصة".

وأدى عدم الاستقرار السياسي في الكويت إلى إضعاف شهية المستثمرين في البلد الذي يعدّ أحد أكبر مصدري النفط في العالم.

ويرى المحلل السياسي عايد المناع أنّ "تكرار حلّ وإبطال (البرلمان) تسبّب بإرهاق الكويتيين وانتشار الشعور بالملل بينهم".

اقرأ المزيد: الميليشيات الإيرانية تحضّر لعمليات عسكرية في مناطق سيطرة "قسد"

وأعاقت المواجهة بين السلطة التنفيذية والبرلمان الإصلاحات التي يحتاجها الاقتصاد الكويتي الراغب بتنويع موارده، وهو وضع يتناقض مع الجيران، الأعضاء الخمسة الآخرين في مجلس التعاون الخليجي والماضين في مشاريع لتنويع اقتصاداتهم وجذب المستثمرين الأجانب.

والأمير نواف الأحمد الصباح البالغ من العمر 85 عامًا غائب عن الحياة السياسية منذ فترة وينوبه في مهامه ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح.

المصدر: أ ف ب

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!