الوضع المظلم
الخميس ١٣ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • التحقيقات تستبعد العبث والحرب الإلكترونية في حادث طائرة رئيسي

التحقيقات تستبعد العبث والحرب الإلكترونية في حادث طائرة رئيسي
مقتل رئيسي ووزير خارجيته في تحطم مروحية \ تعبيرية \ متداول

أوضحت نتائج التحقيق الجديدة بشأن حادثة سقوط مروحية الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، أن الحادث لم ينجم عن "عمل تخريبي" أو تأثيرات للحرب الإلكترونية.

بيّن التقرير الصادر عن اللجنة المختصة بالتحقيق في تفاصيل وظروف سقوط مروحية رئيسي والوفد المرافق في 19 مايو الحالي، أن "الفحوصات والتحاليل المنفذة على حطام وقطع الهليكوبتر التي كانت تقل رئيسي تنفي حدوث أي تفجير خلال الرحلة"، وفق ما نقلته وكالة مهر الإيرانية للأنباء اليوم.

اقرأ أيضاً: الولايات المتحدة تعرب عن قلقها بشأن زيادة مخزون إيران من اليورانيوم

وتابع التقرير "جرى تقييم أغلب الوثائق والملفات الخاصة بترميم وعناية الهليكوبتر المتضررة بدقة، ولم تُكتشف أية شوائب قد تسهم في الحادث من ناحية الترميم والعناية"، كما ذكرت الوكالة.

أشار التقرير أيضًا إلى أنه بعد المراجعة والعمليات الحسابية، لم تكن الهليكوبتر تزيد عن الحمولة المسموح بها وكان عدد الركاب والأدوات ضمن الحد الأقصى المسموح به للطائرة، منذ بدء الرحلة وحتى وصولها للهدف، وكذلك تم الأخذ بعين الاعتبار هذه الحمولة خلال العودة.

يُذكر أن رئيسي الذي كان يبلغ من العمر 63 عامًا، توفي هذا الشهر برفقة وزير الخارجية وسبعة أفراد آخرين عندما تعرضت المروحية التي كانوا على متنها للتحطم في منطقة جبلية بمحافظة أذربيجان الشرقية شمال غرب إيران أثناء عودتهم من حفل افتتاح سد على الحدود مع أذربيجان.

وأعلن خامنئي الحداد الوطني لمدة خمسة أيام وعيّن نائب الرئيس، محمد مخبر الذي يبلغ من العمر 68 عامًا، رئيسًا مؤقتًا حتى إجراء الانتخابات في 28 يونيو/حزيران لتحديد خليفة لرئيسي.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!