الوضع المظلم
الجمعة ٢٠ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • اتفاق روسي أوكراني على وقف إطلاق النار ومحادثات جديدة الشهر القادم

اتفاق روسي أوكراني على وقف إطلاق النار ومحادثات جديدة الشهر القادم
. ليو بييرارد / وكالة الصحافة الفرنسية عقد نائب رئيس أركان الكرملين ديمتري كوزاك (إلى اليسار) والسفير الروسي لدى فرنسا أليكسي ميشكوف مؤتمرا صحفيا في مقر إقامة السفير الروسي في باريس.

اتفقت موسكو وكييف أمسِ الأربعاء في محادثات باريس على ضرورة التزام جميع الأطراف بوقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا بعد أكثر من ثماني ساعات من المناقشات التي أشاد بها دبلوماسي فرنسي ووصفها بأنها ترسل "إشارة جيدة".

أثار تعزيز القوات الروسية بالقرب من الحدود مع شرق أوكرانيا مخاوف من أن الكرملين يخطط لتدخل عسكري في جارته الموالية للاتحاد الأوروبي بينما تضغط موسكو على مطالبها بشأن وجود الناتو في أوروبا الشرقية.
 
وأكد مساعد للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، أن محادثات باريس كانت تدور حول حل القتال الانفصالي في شرق أوكرانيا منذ 2014، وليس التهديد بغزو روسي.

لكنه قال إن "السؤال هو ما إذا كان الروس يريدون الإشارة إلى تحسن"، مضيفاً أن المناقشات "الصعبة" أدت في النهاية إلى شيء إيجابي. وقال "في ظل الظروف الحالية تلقينا إشارة جيدة".

لأول مرة منذ عام 2019، اتفقت أوكرانيا وروسيا على توقيع بيان مشترك مع فرنسا وألمانيا حول الصراع المستمر بين القوات الأوكرانية والانفصاليين في شرق البلاد.

تعمل الدول الأربع من أجل التوصل إلى اتفاق سلام لشرق أوكرانيا منذ عام 2014 وتعرف مجتمعة باسم مجموعة نورماندي. وقال المساعد الفرنسي "على الرغم  من صعوبة المناقشات منذ ديسمبر 2019، تمكنت مجموعة نورماندي من الاتفاق على عدة نِقَاط رئيسية". 

وألزم البيان المشترك الجانبين "باحترام غير مشروط لوقف إطلاق النار" وقال أيضاً أنهما سيلتقيان مرة أخرى في غضون أسبوعين في برلين.

ساعد اتفاق وقف إطلاق النار لعام 2014 - الذي تم تعزيزه في عام 2020 - في إنهاء أسوأ قتال على منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا أودى بحياة حوالي 13000 شخص.

وقال مبعوث الكرملين دميتري كوزاك إن النتيجة الرئيسة للمحادثات الرباعية التي شارك فيها أيضاً فرنسا وألمانيا كانت الاتفاق على الحفاظ على وقف إطلاق النار.

وقال إنه "على الرغم من كل الاختلافات في التفسيرات، اتفقنا على أن وقف إطلاق النار (في شرق أوكرانيا) يجب أن تحافظ عليه جميع الأطراف بما يتماشى مع الاتفاقات".

وأعلن أن الجولة الجديدة من المحادثات ستعقد في برلين في غضون أسبوعين، وأضاف: "نحتاج إلى وقفة تكميلية. نأمل أن تسفر هذه العملية عن نتائج في غضون أسبوعين".

وقال محادثات برلين ستجرى على نفس مستوى جلسة باريس التي يشارك فيها مبعوثون دبلوماسيون، مضيفاً أنه في الوقت الحالي، فإن القمة التي يشارك فيها رؤساء الدول "ليست على جدول الأعمال".

وعقّب كوزاك، وهو أيضاً نائب رئيس إدارة الرئيس فلاديمير بوتين، "نأمل أن يكون زملائنا قد فهموا حججنا وأن نحقق نتائج خلال أسبوعين".

وأصر على أن الوضع في شرق أوكرانيا - حيث أعلن الانفصاليون الموالون لروسيا عن مناطق انفصالية - والتوترات على طول الحدود "قضيتان منفصلتان".

اقرأ المزيد: أردوغان: جنحة "إهانة الرئيس" لن تمر من دون عقاب

وقال المبعوث الأوكراني أندريه يرماك، للصحفيين ، إن المحادثات "ليست سهلة". وأضاف إن "دعم وقف إطلاق النار المستدام مهم للغاية"، متابعا ًأن هناك خلافات حول تفسير اتفاق مينسك الذي أنهى أسوأ المعارك في عام 2014.

"الشيء المهم للغاية هو أن بيان اليوم هو أول وثيقة ذات مغزى تمكنا من الاتفاق عليها منذ ديسمبر 2019" عندما التقى بوتين ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في باريس.

 

ليفانت نيوز _ صحف

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!