الوضع المظلم
الأربعاء ٣٠ / نوفمبر / ٢٠٢٢
Logo

قالت وزيرة الخارجية الألمانية الجديدة أنالينا بربوك أمسِ  الثلاثاء إن روسيا ستواجه "عواقب وخيمة" إذا غزت أوكرانيا بعد اتصال هاتفي مع نظيرتها الروسية قالت فيه إنه يجب عدم انتهاك سلامة أراضي كييف.

بدورها، أعلنت وزارة الخارجية الألمانية إن بربوك دعت إلى حوار "مفتوح وصادق" مع روسيا بشأن الأزمة الأوكرانية خلال تبادلها مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف. كانت المكالمة الهاتفية هي أول اتصال يتم الإعلان عنه علناً بين برلين وموسكو منذ تولي الحكومة الائتلافية للمستشار أولاف شولتس السلطة الأسبوع الماضي.

في مؤتمر صحفي مشترك لاحق في ستوكهولم حيث التقت بنظيريها السويدي والنرويجي، قالت بربوك: "أي شكل من أشكال التدخل في سيادة أوكرانيا سيكون له عواقب وخيمة على النظام الروسي - ذات طبيعة اقتصادية ودبلوماسية".

كما دعت وزارة الخارجية الألمانية إلى إحراز تقدم فيما يسمى بمحادثات نورماندي بشأن حل الأزمة الأوكرانية وقالت إن السفر دون تأشيرة للشباب الروس ظهر أيضاً في المكالمة، بالإضافة إلى التعاون في مجال الهيدروجين.

ولم تذكر تصريحات كل جانب خط أنابيب نورد ستريم 2 المزمع، الذي سينقل الغاز الطبيعي الروسي إلى ألمانيا ويتجاوز أوكرانيا، لكن لم يتم التصديق عليه بسبب عقبات تنظيمية.

نورد ستريم 2 . صورة مصدر الشركة
نورد ستريم 2 . صورة مصدر الشركة

وطالبت بولندا والولايات المتحدة بوقف خط الأنابيب في حالة غزو روسيا لأوكرانيا. لم تقدم الحكومة الألمانية الجديدة أي التزام علني بعرقلة ذلك.

وتتهم أوكرانيا روسيا بحشد نحو 100 ألف جندي استعدادا لغزو محتمل، مما يثير مخاوف من احتمال اندلاع صراع محتدم في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا إلى حرب مفتوحة بين الجارتين.

تنفي روسيا التخطيط لأي هجوم لكنها تتهم أوكرانيا والولايات المتحدة بالسلوك المزعزع للاستقرار، وسعت للحصول على ضمانات أمنية ضد توسع الناتو باتجاه الشرق. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن لافروف كرر هذا المطلب في حديثه مع بربوك.

وجاء في البيان "في مناقشة الموضوعات الحالية على الأجندة الدولية، ركز الجانب الروسي على ضرورة تقديم ضمانات أمنية لبلدنا في شكل التزامات قانونية بعدم توسيع الناتو شرقا وعدم نقل البنية التحتية العسكرية للكتلة إلى حدود روسيا". 

كما أخبرت السياسية في حزب الخضر محطة ZDF الألمانية يوم الأحد أن الولايات المتحدة والحكومة الألمانية السابقة ناقشا "أنه في حالة حدوث مزيد من التصعيد، فلن يكون من الممكن توصيل خط الأنابيب هذا بالشبكة".

اقرأ المزيد: الاتحاد الأوروبي يستعد لعقوبات تردع روسيا في أوكرانيا

ووقع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي عقوبات على ثمانية أفراد وثلاثة كيانات مرتبطة بمجموعة فاغنر، وهي شركة مُرْتَزِقَة روسية تعمل في أوكرانيا وسوريا وليبيا وجمهورية إفريقيا الوسطى، بحسب بيان صحفي صادر عن الاتحاد الأوروبي.

 

ليفانت نيوز _ REUTERS

 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!