الوضع المظلم
الإثنين ٢٨ / نوفمبر / ٢٠٢٢
Logo
  • "ميتا" تعتمد التباعد الاجتماعي بين الأفاتار في "ميتافيرس"

ميتا

باشرت ”ميتا“، الشركة الأم لـ“فيسبوك“، في اتباع الحد الأدنى للمسافة بين التجسيدات الرمزية (أفاتار) للمستخدمين في شبكة Horizon للواقع الافتراضي، عقب ورود تقارير عن تحرش إلكتروني، وهي من العقبات في رؤيتها لعالم ”ميتافيرس“ الموازي.

وعلى هذه المنصة الانغماسية التي تتيح للأشخاص إقامة علاقات اجتماعية بشكل افتراضي تسمح خاصية ”Personal Boundary“ (الحدود الشخصية) للمستخدمين ترك مساحة فاصلة بين تجسيداتهم الرمزية والآخرين.

ونشر نائب رئيس Horizon، "فيفيك شارما"، أن ”الحدود الشخصية تمنع أي شخص من غزو المساحة الشخصية لصورتك الرمزية“.

وتابع: ”في حال محاولة شخص ما التعدي على حدودك الشخصية، سيوقف النظام حركته عند وصوله إلى الحد".

وجاءت الخاصية الجديدة عقب ورود شكاوى من خلال تقارير صحفية وفي وسائل التواصل الاجتماعي أو منشورات تتعلّق بحوادث تحرش.

ونشرت إحدى المستخدمات  تجربتها: ”بعد مرور 60 ثانية من انضمامي للشبكة، تعرضت للتحرش اللفظي والجنسي".

اقرأ المزيد: الإمارات تورّد لطائراتها أنظمة حماية إسرائيلية بالليزر

وأردفت: ”تجربة مروّعة حدثت بسرعة كبيرة وقبل أن أفكر في وضع حاجز الأمان في مكانه. وقفتُ عاجزة عن التصرف“.

وقال شارما إنّ خاصية الحدود الشخصية ستعمل بشكل تلقائي كإعداد افتراضي، مشيراً إلى أنه سيظل في إمكان المستخدمين الضرب بقبضات اليد أو التفاعل باستخدام اليدين.

اقرأ المزيد: إنستغرام يضيف تحديثات للحصول على معلومات صحيحة في ظلّ كورونا

وتحتوي Horizon على ميزة لمكافحة التحرش تجعل أيدي الصورة الرمزية تختفي إذا حاولت لمس شخصية افتراضية أخرى بصورة غير لائقة، بحسب مؤسسيها.

وأطلقت ”ميتا“ منصّتها للواقع الافتراضي Horizon Worlds للجمهور في أمريكا الشمالية، في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، في خطوة نحو إنجاز رؤيتها لعالم ”ميتافيرس“ الموازي الذي يشكل، برأي خبراء، مستقبل الإنترنت.

ليفانت - وكالات 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!