الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٨ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
  • 715 مليار دولار.. حاجة واشنطن لمواجهة عدوّيها الاستراتيجيّين

715 مليار دولار.. حاجة واشنطن لمواجهة عدوّيها الاستراتيجيّين
بايدن

دعا الرئيس الأمريكي جو بايدن، الكونغرس لتخصيص مبلغ وقدره 715 مليار دولار لوزارة الدفاع "البنتاغون"، بغية التمكن من احتواء تهديدات محتملة.


وتبعاً لمسودة الميزانية الرئاسية المنشورة على موقع البيت الأبيض على الإنترنت: "يتضمن الطلب الرئاسي لعام 2022 تخصيص 715 مليار دولار لوزارة الدفاع الأمريكية"، مردفةً: "هذا يشمل مواجهة التهديد من الصين باعتبارها المهمة الرئيسية للبنتاغون"، مستكملةً: "ستسعى وزارة الدفاع أيضاً إلى احتواء سلوك مزعزع للاستقرار من قبل روسيا".


اقرأ أيضاً: عن غياب الاتزان في سياسات بايدن تجاه العرب


إعلان دفع الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، للتعقيب بالقول إنّه إفصاح عن ثمن الخوف الأمريكي، قائلة: "ببساطة، قد فتح الصندوق.. البيت الأبيض أعلن سعر الخوف من روسيا والسينوفوبيا".


ودوّنت زاخاروفا على "فيسبوك": "تدمير العلاقات مع روسيا والصين سيكلف دافعي الضرائب الأمريكيين 715 مليار دولار إضافية، وهذا إضافة إلى ديون الحكومة الأمريكية التي ارتفعت في سبتمبر 2020 إلى 26.9 تريليون دولار"، متابعةً: "المعلومات تفيد بأنّه من المفترض أن تغطي هذه الأموال وبين أمور أخرى، النشاط المضاد للصين وروسيا، فضلاً عن تحديث الردع النووي".


بوتين وبايدن


هذا وكان قد علّق عضو مجلس الاتحاد الروسي، أليكسي بوشكوف، نهاية مارس الماضي، على تصاعد التوتر في العلاقات بين الولايات المتحدة والصين، وقال في تدوينة على قناته في تطبيق "تلغرام" أنّ الصين ليست شريكا للولايات المتحدة بل تمثل "تحدياً رهيباً وتهديداً كبيراً" لها.


وأردف: "الولايات المتحدة والعالم الغربي بزعامة الولايات المتحدة لن يتوصلا إلى اتفاق مع الصين حول نظام عالمي جديد.. بالعكس تتطور الأمور بين الولايات المتحدة والصين نحو شيء مختلف تماماً وهو المواجهة التي تتضح ملامحها أكثر فأكثر"، معرباً عن قناعته باستحالة عقد أي صفقة بين بكين وواشنطن، لأنّ الولايات المتحدة غير جاهزة لمراعاة مصالح الآخرين ولا تؤمن إلا باتفاقيات انتزعتها "بتوجيه فوهة مسدسها إلى رأس الطرف المقابل".


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!