الوضع المظلم
الثلاثاء ١٧ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
7 عادات صحية يجب التوقف عنها بعد سن الستين
7 عادات صحية يجب التوقف عنها بعد سن الستين
مع تقدمنا ​​في السن، نواجه أحياناً تحديات صحية خارجة عن إرادتنا. نادراً ما كان هذا أكثر وضوحاً مما كان عليه خلال جائحة COVID-19، وصعوبات الرعاية الصحية التي ظهرت عليه.

لكن من الصحيح أيضاً أن العديد من التحديات الصحية في السنوات اللاحقة يمكن أن تكون ذاتية، وإجراء بعض التغييرات البسيطة يمكن أن يحسن طول ونوعية حياتنا. هذه سبع عادات صحية يجب التوقف عندها بعد سن الستين.

1- استخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية بشكل عرضي

مع تقدمنا ​​في العمر، يصبح الاستخدام الدقيق للأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية أمراً مهماً بشكل متزايد. لا يعني مجرد توفرها بدون وصفة طبية أنها آمنة للجميع. يقول الخبراء إن بعض الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية يمكن أن تسبب مشاكل في ضغط الدم أو القلب أو المعدة، إلى جانب التفاعلات المحفوفة بالمخاطر مع بعض الأدوية الموصوفة. من الجيد أن تخبر طبيبك عن جميع الأدوية التي تتناولها، واستشره قبل البدء في أي شيء جديد.

2- الإفراط في الشرب

يزيد الاستهلاك المفرط للكحول من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب في أي عمر، لكنه يشكل خطورة خاصة مع تقدمنا ​​في النضج - فالكبار أكثر حساسية للكحول، مما قد يؤدي إلى تفاعلات دوائية خطيرة أو إصابات ناتجة عن الحوادث أو السقوط.

3- التدخين

عندما يتعلق الأمر بالإقلاع عن التدخين، فإن الأوان لم يفت أبداً. يقول الخبراء إنه حتى الأشخاص الذين يقلعون عن التدخين الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و 69 عاماً يمكنهم إضافة سنة إلى أربع سنوات إلى حياتهم. وعلى العكس من ذلك، فإن الاستمرار في التدخين بعد سن الستين يزيد من خطر الإصابة بحالات صحية مزمنة تؤثر بشكل متزايد على كبار السن، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب والتهاب المفاصل والسرطان. في الواقع، لا يزال تدخين السجائر هو السبب الأول للوفاة الذي يمكن الوقاية منه.



4- العزلة الاجتماعية

لقد وجدت الدراسات أن الشعور بالوحدة يمكن أن يكون له آثار صحية سلبية مشابهة لتدخين 15 سيجارة يومياً وقد يزيد من خطر إصابة كبار السن بالخرف بنسبة 50٪. افعل كل ما في وسعك للبقاء على اتصال اجتماعياً: تواصل اجتماعياً بانتظام مع الأصدقاء والأحباء، أو انضم إلى مجموعات الأنشطة أو الدعم، أو تطوع. لقد وجدت الدراسات أن توجيه الشباب مفيد بشكل خاص لصحة الدماغ.

5- الشعور بالاكتئاب بسبب الشيخوخة

يمكن أن يكون لإبراز الإيجابية تأثير حقيقي على الصحة مع تقدمك في العمر، خاصة على الدماغ. وجدت الأبحاث التي أجريت في جامعة ييل أن الأشخاص الذين لديهم تصورات ذاتية إيجابية حول التقدم في السن يعيشون 7.5 سنوات أطول ولديهم معدلات أقل من مرض الزهايمر أفضل من الأشخاص الذين لديهم آراء سلبية أكثر.

اقرأ أيضاً: أفضل أطعمة للإفطار إذا كنت مصاباً بمرض السكري

6- تخطي التطعيمات الخاصة بك

إن لقاح COVID والداعم في أذهان الجميع، لكنهما مهمان بشكل خاص لكبار السن، الذين هم أكثر عرضة لخطر دخول المستشفى أو الموت بسبب أمراض الجهاز التنفسي من أي نوع. تحدث إلى طبيبك حول جميع اللقاحات الروتينية الأخرى الموصى بها للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً، بما في ذلك الإنفلونزا والالتهاب الرئوي والسعال الديكي والقوباء المنطقية. تقول مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أن كل شخص بالغ يجب أن يحصل على لقاح سنوي ضد الإنفلونزا، وخاصة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً، ويوصي مركز السيطرة على الأمراض أيضاً بلقاحين ضد الالتهاب الرئوي للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً، وجرعتين من لقاح الهربس النطاقي للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً.

7- أن تكون مستقراً

يقول الخبراء أن ممارسة الرياضة بانتظام يمكن أن تحارب الآثار السلبية للشيخوخة فعلياً، فهي تحسن قوة العضلات وكتلتها، وتقلل من فقدان العظام، وتحسن الذاكرة، وتزيد من التمثيل الغذائي وتحسن النوم. على العكس من ذلك، فإن عدم الحركة يزيد من خطر تعرضك لمجموعة من الحالات الصحية التي يمكن أن تقصر حياتك: السمنة، ومرض السكري من النوع 2، والسكتة الدماغية وأمراض القلب والأوعية الدموية.

ليفانت نيوز_ Eatthis


النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!