الوضع المظلم
الإثنين ٠٨ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
3.092 تريليون دولار احتياطي الصين في سبتمبر
3.092 تريليون دولار احتياطي الصين في سبتمبر

تراجعت احتياطيات الصين من النقد الأجنبي أكثر من المتوقع في أيلول (سبتمبر) رغم انتعاش اليوان من أكبر انخفاض شهري له في 25 عاماً في آب (أغسطس) وسط تباطؤ في الاقتصاد المحلي وتنامي توترات التجارة الصينية الأمريكية.



وبحسب "رويترز"، انخفضت احتياطيات الصين، الأكبر في العالم، 14.8 مليار دولار خلال أيلول (سبتمبر) إلى 3.092 تريليون دولار.

وتوقع اقتصاديون، استطلعت آراؤهم، تراجع الاحتياطيات ستة مليارات دولار عن آب (أغسطس) إلى 3.101 تريليون دولار.

ويعزو مكتب الصرف الأجنبي الصيني انخفاض الشهر الماضي بسبب تقلبات في أسعار صرف العملة وفي أسعار الأصول.

ومن المتوقع بحسب البيان تنامي الضبابية في البيئة الاقتصادية والمالية الدولية، وأن تزيد التقلبات في أسواق المال العالمية في ظل تباطؤ الاقتصاد العالمي وتصاعد الحماية التجارية.


واستطاعت الصين احتواء نزوح رؤوس الأموال على مدار العام المنقضي رغم تصاعد الحرب التجارية مع الولايات المتحدة وتباطؤ النمو الاقتصادي في الداخل.

وانتعشت الاحتياطيات من مستوياتها الدنيا المسجلة في تشرين الأول (أكتوبر) 2018 بفضل قيود على حركة رؤوس الأموال وتزايد الاستثمار الأجنبي في الأسهم والسندات الصينية.


وفي أيلول (سبتمبر)، ارتفع اليوان 0.14 في المائة، مقابل الدولار بعد تكبد أكبر خسارة شهرية له في 25 عاماً في آب (أغسطس).

وتراجع اليوان نحو 11 في المائة مقابل الدولار منذ بدأ الجانبان حربهما التجارية في نيسان (أبريل) من العام الماضي، وصعد الدولار 0.47 في المائة في أيلول (سبتمبر) أمام سلة عملات رئيسة أخرى.


إلى ذلك، أظهرت نتائج بيانات رسمية أصدرتها مديرية بلدية بكين للإحصاء ارتفاع الإنتاج الصناعي في المدينة خلال الفترة بين شهري كانون الثاني (يناير) وآب (أغسطس) الماضيين.


وأشارت النتائج إلى أن الفترة المذكورة شهدت ارتفاع ناتج القيمة المضافة الصناعية لشركات رئيسة 3 في المائة على أساس سنوي بأسعار قابلة للمقارنة.

وسجل قطاع الصناعات التحويلية الصينية فائقة التكنولوجيا نمواً سريعاً مسجلاً ارتفاعاً في آب (أغسطس) بواقع 6.1 في المائة على أساس سنوي، بزيادة 1.7 نقطة مئوية عن جميع الشركات الصناعية التي يزيد حجمها على نطاق محدد.


وعلى وجه التحديد، حققت صناعة المعدات الطبية والصناعات التحويلية للأجهزة والآلات نموا 11.8 في المائة، بزيادة ثلاث نقاط مئوية عن الرقم المسجل في تموز (يوليو).

ونمت الصناعة التحويلية لأجهزة الكمبيوتر والمعدات المكتبية 4.5 في المائة، بارتفاع 1.2 نقطة مئوية عن شهر تموز (يوليو).


ومن بين القطاعات الرئيسة، نما إنتاج قطاعي الكهرباء والتدفئة 8.5 في المائة، مقابل 6.6 في المائة للصناعات الدوائية، و2.1 في المائة لصناعة السيارات، و0.6 في المائة للكمبيوتر والاتصالات وغيرها من المعدات الإلكترونية.


وخلال الفترة المذكورة، بلغت إيرادات الأعمال للشركات الصناعية الرئيسة 1.44 تريليون يوان (نحو 203 مليارات دولار)، بارتفاع 4 في المائة عن الفترة نفسها من العام الماضي، فيما بلغ إجمالي الأرباح 94.18 مليار يوان، بانخفاض 14.4 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!