الوضع المظلم
الخميس ١٨ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
15 مليار دولار لإيران مقابل الاستقرار والصواريخ
15 مليار دولار لإيران مقابل الاستقرار والصواريخ

  • زيارة وفد إيراني باريس يوم أمس الاثنين برئاسة نائب وزير الخارجية عباس عرقجي

  • مبادرةً تتضمن تقديم قروض لإيران بقيمة خمسة عشر مليار دولار كبديل للآلية الأوروبية في التعامل مع إيران "إنسكتس"

  • تضمنت المطالب الفرنسية لإيران أيضا العمل على تهدئة التوتر على الحدود اللبنانية الجنوبية.

  • التلفزيون الإيراني: وجهات النظر تتقارب بين إيران وفرنسا حول الاتفاق النووي


انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي عام 2018 وأعلنت أنه غير مناسب، وطالبت مجموعة 5+ 1 بالانسحاب إلا أن الدول الضامنة في الاتحاد الأوربي وعلى رأسها فرنسا تصرّ على التمسك بالاتفاق النووي وتجري نشاطاً دبلوماسياً مكثفاً كوسيط بين إيران و أميركا و باقية الدول.


على ضوء هذا التمسك والوساطة، تسعى فرنسا بكل الوسائل والمقترحات للوصول إلى صيغة توافقية على سكة الحل. فقد رشح عن بعض المصادر أن الوفد الإيراني الذي زار باريس برئاسة نائب وزير الخارجية عباس عرقجي أجرى مباحثات ذات صلة، عُرضت خلالها من قبل الطرف الفرنسي حسب مصدر فرنسي لقناة العربية، مبادرةً تتضمن تقديم قروض لإيران بقيمة خمسة عشر مليار دولار كبديل للآلية الأوروبية في التعامل مع إيران "إنسكتس"، على أن تحُدَّ إيران من دورها الإقليمي المزعزِعِ للاستقرار وتضعَ حداً لبرنامج صواريخها الباليستية.


كما أشار مصدر للعربية  إلى أن المطالب الفرنسية لإيران تضمنت أيضاً العمل على تهدئة التوتر على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.


وأتت تلك المبادرة بالتزامن، مع إعلان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، الاثنين، بأن طهران متفائلة بشأن التوصل إلى اتفاق مع أوروبا لتجنب الموعد النهائي الذي حددته إيران لتخفيض التزاماتها النووية.


ونقل التلفزيون الإيراني عن المتحدث باسم الحكومة قوله: "وجهات نظر إيران وفرنسا أصبحت أكثر قربًا حول الاتفاق النووي، وذلك بعد إجراء مكالمات هاتفية بين الرئيس حسن روحاني ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون".


وقال ربيعي: "وجهات النظر أصبحت أكثر قربًا حول العديد من القضايا، والآن تجري مناقشات تقنية حول سبل تنفيذ التزامات الأوروبيين"، دون إعطاء تفاصيل. ورغم الأجواء التفاؤلية هذه لم تصدر أي بيانات رسمية من باريس بشأن هذا الاجتماع.


ليفانت_ميديا

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!