الوضع المظلم
الأربعاء ٣٠ / نوفمبر / ٢٠٢٢
Logo
14 يوم من التظاهر في كولومبيا
14 يوم من التظاهر في كولومبيا

احتشد آلاف الأشخاص أمس الأربعاء في كولومبيا، في اليوم الرابع عشر من الاحتجاجات على سياسة الرئيس اليميني ايفان دوكي، لكن التعبئة بدت أقل من التظاهرات الأولى.


ويسعى قادة الاحتجاج إلى الإبقاء على الضغط على حكومة دوكي التي تولت مهامها قبل 16 شهراً، من خلال تعبئة هي الثالثة في أسبوعين، حيث كانت البلاد شهدت في 21 تشرين الثاني/نوفمبر، مع اول الاحتجاجات، تعبئةً وطنية واسعة شلت الحركة.


وتدعو حركة الاحتجاج غير المعتادة في هذا البلد الجنوب أميركي، خصوصاً بسحب مشروع إصلاح ضريبي واحترام اتفاق سلام مع حركة التمرد السابق فارك، وبمزيد من الإمكانات لقطاع التربية وأيضاً بإنهاء اغتيال ناشطين.


ويريد المحتجون تفكيك "السرية المتحركة ضد الشغب" القمعية، خصوصاً بعد قتل متظاهر (18 عاماً) في 25 تشرين الثاني/نوفمبر بيَد عنصر من عناصرها، وشهدت العاصمة بوغوتا تجمعات عدة الأربعاء، ضمت نقابيين وطلبة وسكان أصليين ومدرسين.


وتترافق حركة الاحتجاج في كولومبيا مع تظاهرات في تشيلي والاكوادور وبوليفيا، وعقدت الثلاثاء لجنة عن المحتجين، اجتماعاً مع ممثلين للرئاسة للمرة الأولى، بيد أنه لم يتم التوصل إلى أي أتفاق عدا معاودة الاجتماع الخميس.


وعقب بدء الاحتجاجات في 21 تشرين الثاني/نوفمبر، قتل أربعة أشخاص وأصيب 500 بجروح بينهم مدنيون وعسكريون وشرطيون.


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!