الوضع المظلم
الإثنين ٠٨ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
111 قتيل في مأرب.. بأقل من أسبوع
الجيش اليمني

ذكرت وكالة "فرانس برس" أن أكثر من 110 قتلى سقطوا نتيجة المواجهات المحتدمة في محافظة مأرب اليمنية، بين مليشيات الحوثي وقوات الحكومة المعترف بها دولياً والمدعومة من التحالف العربي.


وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية، اليوم الأحد، عن مسؤولين في القوات الحكومية، تأكيدهم على سقوط 111 قتيلاً على الأقل من كلا الجانبين خلال فترة ما بين الخميس وصباح اليوم الأحد، نتيجة لشن الحوثيين هجمات مكثفة من الشمال والجنوب والغرب، دون أن يستطيعوا اختراق دفاعات القوات الحكومية في المحافظة الاستراتيجية.


اقرأ أيضاً: اليمن.. الحوثيون رفعوا صور قتلاهم فوق آليات عسكرية وجابوا بها الطرقات


ولفت مسؤول في القوات الحكومية للوكالة، أن تلك المناطق شهدت نزاعاً شديداً، وسط قصف مدفعي متبادل وغارات جوية مكثفة لطيران التحالف، ما أدى إلى سقوط 29 قتيلاً في قوات حكومة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، و82 آخرين في قوات الحوثيين.


وشدد مسؤولان آخران للوكالة صحة تلك الحصيلة، فيما وسع الحوثيون منذ فبراير الماضي، حملتهم العسكرية الهادفة إلى إحكام سيطرتهم على مأرب التي تشكل آخر معقل لقوات الحكومة في شمال ووسط اليمن.


هذا وكان قد قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، منتصف يونيو الجاري، لمجلس الأمن الدولي، بخصوص النزاع في اليمن، إن "طرفي الصراع لم يتجاوزا خلافاتهما بعد".


الجيش اليمني


وأضاف غريفيث المنتهية ولايته، خلال آخر إحاطة قدمها للمجلس الذي يضم 15 دولة: "أتمنى جداً جداً بالفعل، أن تؤتي الجهود التي بذلتها سلطنة عمان وآخرون، لكن سلطنة عمان على وجه الخصوص، ثمارها بعد زيارتي لصنعاء والرياض".


وأكد مكتب غريفيث في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي في "تويتر"، أن المبعوث الأممي في إحاطته لـمجلس الأمن، أشار إلى أن "الأطراف لم تتمكن من الاتفاق، فبينما يصر أنصار الله على اتفاقية منفصلة حول الموانئ والمطار كشرط مسبق لمحادثات وقف إطلاق النار والعملية السياسية، تصرّ الحكومة اليمنية على تطبيق كافة الإجراءات كحزمة واحدة، بما فيها بدء وقف إطلاق النار".


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!