الوضع المظلم
الخميس ٣٠ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
  • محامي تركي يروي تفاصيل تعذيبه من قبل المخابرات التركية عام 2017

محامي تركي يروي تفاصيل تعذيبه من قبل المخابرات التركية عام 2017
محامي تركي يروي تفاصيل تعذيبه من قبل المخابرات التركية عام 2017

كشف المحامي التركي مصطفى أوزبان أمسِ الثلاثاء عن ما تعرض له من التعذيب على يد جهاز المخابرات التركي، وهو يروي تجرته بعد أن صعد إلى منصة ضحايا رمزية وحكى عن تجربته المأساوية كيف أُجبر على الانتظار في وضعية الجنين وتعرض للصعق بالكهرباء.


وأطلقت “محكمة تركيا”، وهي منظمة حقوقية غير هادفة للربح ومسجلة في بلجيكا، محاكمة رمزية لحكومة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على ارتكاب تهم بحق المعارضين مثل الاختطاف القسري والتعذيب وغيره.


أوزبان الذي اختطفه جهاز المخابرات التركية في مايو 2017، ثم خلّى سبيله، وأتيحت له الفرصة للسفر إلى الخارج، تحدث عما عاشه أول مرة، فيقول: “نُقلت في سيارة سوداء ووضع كيساً أسود على رأسي. قاومت لفترة لكنني فشلت”.


يضيف “بعد ما يقدر بنحو 30 دقيقة، مررنا بمكان وعر، فتحوا الباب وانزلت. خلعت ملابسي وكُبلت يدي بأصفاد حديدية. كنت في مكان مثل حظيرة الطائرات.




تعذيب وانتهاكات صورة تعبيرية. تحرير بواسطة ليفانت نيوز

وُضع أوزربان في زنزانة 6 أقدام في 9 أقدام. كان السرير مثل نقالة وكان هناك عازل للصوت على الجدران. ولمدة 92 يوماً، لم يسمع سوى صوت التكييف، الذي بدا له كأنه تعذيب”.


وعن أساليب تعذيبه يقول أوزبان: “أنا مضطر للحديث عن التعذيب، لكني أشعر بالخجل. كان هناك دائماً صعق كهربائي، وضرب مبرح، وأحضروا جهازاً جنسيا وقالوا إنهم سيفعلون أشياء سيئة بي. لقد جربوا كل ما يمكن أن أكون حساساً تجاهه. قالوا إننا سنأتي بزوجتك وأطفالك إلى هنا، وكُسرت أسناني في أثناء الضرب”.


يذكر أن المحاكمة التي ستستمر 4 أيام في جينيف، يمكن متابعتها مباشرة على موقع المحكمة وعلى قناة يوتيوب، باللغتين الإنجليزية والتركية.


اقرأ المزيد: الأمير أندرو يخشى رؤية حفيدته لتهرّبه من تَسلّم أوراق اتهامه بالاغتصاب

المحاكمة يشارك فيها قضاة بعضهم عملوا سابقاً في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، وسكرتير لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، وقاضي المحكمة الدستورية بجنوب إفريقيا، ونائب رئيس المحكمة الإدارية لمجلس أوروبا.


خلال المحاكمة يتم عرض تقارير المحامين المشهورين عالمياً وشهادات ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان ضد حكومة حزب العدالة والتنمية.


 

ليفانت نيوز _ زمان التركية

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!