الوضع المظلم
الأربعاء ١٠ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • كمنظمة إرهابية أجنبية.. مساعي في أمريكا لتصنيف الإخوان

كمنظمة إرهابية أجنبية.. مساعي في أمريكا لتصنيف الإخوان
الكونغرس

تقدم كل من تيد كروز، السيناتور الجمهوري في مجلس الشيوخ الأميركي، و ماريو دياز-بالارت، النائب الجمهوري في مجلس النواب، هذا الأسبوع بمشروع قانون يدعو وزارة الخارجية الأميركية إلى أن تستخدم سطلتها القانونية لتصنيف تنظيم الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية أجنبية.


ويستلزم ذلك الإجراء تبعاً للبيان الصادر عن كروز، من وزارة الخارجية تقديم تقرير إلى الكونغرس حول ما إذا كان تنظيم الإخوان يندرج ضمن المعايير القانونية الخاصة بمثل هذا التصنيف، وإذا كان الأمر كذلك، "فسوف يمكن الولايات المتحدة من اتخاذ إجراءات يمكن أن تخنق التمويل الذي يتلقونه (الإخوان المسلمين) للترويج لأنشطتهم الخبيثة".


اقرأ أيضاً: المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب… دولة الإخوان الخفية والدعاية الرمادية

وذكر السيناتور كروز عند تقديم مشروع القانون: "لقد حان الوقت للانضمام إلى حلفائنا في العالم العربي في الاعتراف رسمياً بجماعة الإخوان بما هي عليه في الحقيقة، منظمة إرهابية، لذا اليوم، أنا فخور بإعادة تقديم مشروع القانون هذا لحث إدارة بايدن على تصنيفهم على هذا النحو(...) من واجبنا تحميل الإخوان المسلمين المسؤولية عن دورهم في تمويل الإرهاب والترويج له في جميع أنحاء الشرق الأوسط".


ويساهم في رعاية مشروع القانون كل من السيناتورين عن الحزب الجمهوري، جيم إينهوفي و ورون جونسون، وكل من أعضاء مجلس النواب: كاي جرانجر، تشاك فليشمان، بيل جونسون، توماس ماسي، آدم كينزينجر، سكوت ديجارلايس، جاي ريشينثالر، جون إتش روثرفورد، لوي غومرت، مايك بوست، جلين غروثمان، كات كاماك، وبات فالون.


من طرفه، ذكر السيناتور الجمهوري إينهوفي: "منذ تأسيس جماعة الإخوان في مصر، دأبت الجماعات التابعة للجماعة على الدعاية والتحريض على الكراهية ضد المسيحيين واليهود والمسلمين الآخرين، بينما كانت تدعم الإرهابيين الراديكاليين... يسعدني أن أنضم إلى زملائي اليوم في إعادة تقديم هذا التشريع الذي يدعو وزارة الخارجية إلى فحص علاقة الإخوان بالمنظمات الإرهابية الأجنبية. يجب محاسبة المنظمات الإرهابية وتلك التي تشجع على عنفها الوحشي".


فيما السيناتور، دياز فقد قال إن "جماعة الإخوان المسلمين تواصل التحريض على أعمال الإرهاب وتدعم المنظمات الإرهابية الأخرى المسؤولة عن أعمال العنف المروعة في جميع أنحاء العالم. كما ذكر أن تصنيف الإخوان منظمة إرهابية أجنبية "من شأنه أن يفرض عقوبات صارمة تحد من قدرتها للحصول على تمويل يستخدم لإحداث الضرر ونشر أيديولوجية مليئة بالكراهية في جميع أنحاء العالم".


الإخوان المسلمين

وتقدم السيناتور كروز لأول مرة قانون تصنيف الإخوان كتنظيم إرهابي في عام 2015، وأعاد تقديمه في عام 2017، وفي نهاية العام 2020.


ونوه البيان الصادر عن كروز إلى أن "إدارة بايدن وضعت شروطاً مؤخراً على تقديم المساعدة التي قد يستخدمها حلفاؤنا المصريون في العمليات الأمنية، بما في ذلك مكافحة الإرهاب، حتى تنهي مصر الملاحقات القضائية ضد المتطرفين وتسقط التهم الموجهة إلى 16 شخصًا لم يتم الكشف عن أسمائهم".


كما لفت البيان إلى أن تلك الإجراءات تأتي "على خلفية حملة أوسع من قبل الديمقراطيين للضغط على مصر للإفراج عن المتطرفين، بمن فيهم أعضاء جماعة الإخوان".


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!