الوضع المظلم
الأحد ٠٢ / أكتوبر / ٢٠٢٢
Logo
  • فايننشال تايمز... اقتصاد تركيا المتعثر والمعارضة الواثقة من هزيمة أردوغان

فايننشال تايمز... اقتصاد تركيا المتعثر والمعارضة الواثقة من هزيمة أردوغان
أردوغان
مع دخولنا اليوم الأربعاء يكون قد مضى على تولّي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السلطة 19 عاماً، لكنّ أحزاب المعارضة متفائلة بشأن إمكانية هزيمته في الانتخابات الرئاسة المرتقبة في عام 2023، ولا سيّما أنه يبدو رافضاً لتغيير سياساته الاقتصادية، وفق ما أوردته صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية.

وذكرت الصحيفة أنه عندما قرر عضو في حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، مواجهة أردوغان بشأن تصاعد السخط العام المرتبط بتدهور الوضع الاقتصادي، خاطبه الرئيس قائلاً: "أنت تكذب. أعرف الشارع أفضل منك".

نقلت الصحيفة عن عضو في الحزب، قوله إن الرئيس "مقتنع بأن بعضهم في الحزب والحكومة يبالغ بشأن المشكلات" التي تعانيها البلاد.

ويواجه أردوغان إشارات تحذيرية متزايدة بأن نهجه في إدارة اقتصاد تركيا، المقدر بـ765 مليار دولار، ليس ناجحاً. وفي حين أن النمو الاقتصادي يبدو جيداً على الورق، فإنه لم يُترجم إلى وظائف، إذ بلغ معدل التضخم نحو 20% في سبتمبر الماضي. ثم أن العملة تفقد قيمتها، فقبل عقد كان الدولار يساوي نحو 1.8 ليرة، وبات الآن يقارب 10 ليرات.

العامل الأكثر أهمية بالنسبة إلى الرئيس، يتمثل في تراجع الدعم لحزبه بنحو 10 نِقَاط مئوية، مقارنة بالانتخابات البرلمانية التي نُظمت في عام 2018، ليبلغ أدنى مستوى تاريخي، بين 30 و33%.

وقال أوزير سنجار، رئيس شركة "ميتروبول" لاستطلاعات الرأي، "السبب الرئيس والأهم هو الاقتصاد. كثيرون الآن لا يستطيعون تلبية احتياجاتهم الأساسية. حوالى 30% من الناخبين لا يستطيعون تدبّر أمرهم. هذا هو السبب الأساسي وراء مغادرة الناس حزب العدالة والتنمية".

المعارضة التركية مقتنعة بأن تدهور الاقتصاد سيساعدها في إسقاط أردوغان. وقال كمال كيليجدار أوغلو، رئيس حزب الشعب الجمهوري، أبرز قُوَى المعارضة في البلاد: "لم يتبق وقت طويل. تحلّوا بالصبر. قد تكونون جِياع، وقد تنقطع الكهرباء عنكم. وقد تُعتقلون وتسجنون، حتى تُعذبّون… ولكن تحلّوا بالصبر".

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن الرئيس التركي مُحاط بمتملّقين، وتلاحقه شائعات بشأن وضعه الصحي، مضيفة أنه "إما غير قادر وإما غير راغب في الاستماع إلى الذين يحضّونه على تبديل مساره".

في أكتوبر الماضي، أذهل أردوغان الأسواق مرة أخرى عندما خفّض المصرف المركزي التركي أسعار الفائدة، في ظل ارتفاع التضخم، في وقت ترفع فيه كل المصارف المركزية في العالم أسعار الفائدة. وأدت هذه الخطوة إلى انخفاض جديد لليرة. وبعد أيام من ذلك القرار، جازف بدخول أسوأ أزمة دبلوماسية منذ عقود، عندما أمر بطرد 10 سفراء غربيين، طالبوا بالإفراج عن رجل الأعمال المسجون عثمان كافالا، قبل أن يتراجع عن تهديده.



ونقلت الصحيفة عن وزير سابق ما يزال عضواً في الحزب الحاكم، قوله: "السياستان الداخلية والخارجية، والاقتصاد، كل شيء يسير من سيء إلى أسوأ. ما تزال هناك فرصة لتغيير الوضع… ولكن هناك رجل واحد فقط يمكنه فعل ذلك، والأمر يعود إليه".

أردوغان البالغ من العمر 67 عاماً، يبدو الآن غالباً "متعباً وهزيلاً، إذ بدا وكأنه نام للحظات، خلال رسالة مصوّرة وجّهها إلى مسؤولي حزبه في يوليو الماضي". وفي ظل إشاعات متزايدة بشأن وضعه الصحي، أنتج مساعدو الرئيس تسجيلاً مصوّراً الشهر الماضي على مواقع التواصل الاجتماعي، يُظهره مرتدياً قبعة بيسبول وهو يلعب كرة السلة.

وقال أوميت أوزلالي، أحد نواب رئيسة حزب "الخير" (يمين الوسط)، إن رؤساء شركات بارزين، بعضهم معروف بصلاته بالحزب الحاكم، بدأوا يتواصلون مبدئياً مع حزبه الذي تتزعمه ميرال أكشينار.

وأضاف أن النظام الرئاسي شديد المركزية، الذي طبّقه أردوغان قبل 3 سنوات، عاجز عن التعامل مع المشكلات المتزايدة في البلاد. وتابع، "أردوغان هو صانع القرار الوحيد. ليست لديه شبكة معلومات جيدة. إنه يكبر ويشعر بتعب متزايد".

ويتوقع صندوق النقد الدَّوْليّ أن يزيد الناتج المحلي الإجمالي لتركيا بنسبة 9% هذا العام، لكن أبرز جمعية للأعمال في البلاد "توسياد" حذرت من أن تركيز الحكومة على النمو بأي ثمن، حتى وإن كان يؤذي البلاد. وبعدما انخفض معدل الفقر بشكل كبير، خلال السنوات الـ15 الأولى من حكم "العدالة والتنمية"، ارتفع مجدداً في عام 2019 بعد أزمة حادة للعملة، أدت إلى ركود وتسبّبت في فقدان مليون وظيفة.

في وقت سابق من هذا العام، حذر البنك الدَّوْليّ من أن "ذلك يُترجم إلى حوالى 1.5 مليون فقير إضافي، أي 8.4 مليون على المستوى الوطني، مما أدى إلى محو كل المكاسب تقريباً التي تحققت في السنوات الثلاث السابقة على الاضطراب الاقتصادي".

وبعد أن عزز قبضته على المؤسسات التركية، اصطدم أردوغان مع المصرف المركزي، المستقلّ اسمياً، وأقال ثلاثة محافظين في أقل من سنتين، وأقصى عملياً صهره، بيرات ألبيرق، من وزارة المال، وأصبح نادراً ما يواجه تحدياً من وزرائه.

ونقلت "فاينانشال تايمز" عن مسؤول تنفيذي في شركة تركية كبرى، قوله: "يبلغنا الوزراء: يجب أن تتحدثوا إلى الرئيس كي يفهم الوضع. ولكن لماذا علينا فعل ذلك؟ هذه هي وظيفتهم". في السياق ذاته، قال مسؤول حكومي: "الرئيس لا يحبّ الأقوياء من حوله، الجميع يدرك ذلك. ولذلك لا أحد مستعد لقول الحقيقة".

اقتصاد تركيا PUBLIC DOMAIN

لكن بوراك بيلجهان أوزبك، أستاذ العلوم السياسية في جامعة الاقتصاد والتكنولوجيا بأنقرة، يعتبر أن أسعار الفائدة المنخفضة والعملة الرخيصة يفيدان شبكة المقربين من أردوغان، ولا سيّما أولئك الذين يعملون في قطاعَي البناء والسياحة، والذين ساهموا في دعم حكومته.

وأضاف: "المصطلح الصحيح هنا هو البقاء.. لا يريد اقتصاداً ديناميكياً، ولا أن يجعل الاقتصاد التركي عظيماً، بل يريد اقتصاداً يكفي للفوز في الانتخابات المقبلة".

يشكّك أوزبك في نجاح هذه الاستراتيجية، في ضوء تحوّل تكتيكي للمعارضة، إذ نأت عن سياسات الهُوِيَّة القائمة على الانقسامات الدينية والثقافية والعرقية، التي أبعدت أنصار حزب "العدالة والتنمية". ويضيف أن خصوم أردوغان "يثيرون تساؤلات بشأن قدرة نخبة حزب العدالة والتنمية، بدلاً من أيديولوجيتها وهويتها. وهذه الاستراتيجية تنجح في هذه الظروف الاقتصادية".

اختفى البيرق، المتزوج من ابنة أردوغان الذي كان يُنظر إليه على أنه خليفته المختار عن الأنظار. سليمان صويلو، وزير الداخلية صاحب الشخصية الكاريزمية والطموحة، تضرر من جرّاءِ سلسلة من مزاعم الفساد الأخيرة التي أدلى بها زعيم المافيا المنفي لكن صويلو ينفي هذه المزاعم.

على الرغم من كل شيء، يراهن أردوغان على علامته التجارية - التي ما تزال صورته القوية وخطابه المذهل تلهم المؤيدين المتشددين - ما تزال، وفقاً لاستطلاعات الرأي، أكثر شعبية من تلك التي يتمتع بها حزب العدالة والتنمية نفسه.

في حين أن المعارضة متفائلة بنهاية وشيكة لعهد أردوغان، يبدو مراقبون أجانب أكثر تشاؤماً. ويقول دبلوماسي أوروبي: "إنهم يحلمون. كمْ عدد المستبدين الذين تنحّوا؟".ويرى قياديّو المعارضة أن نجاحهم في هزيمة حزب العدالة والتنمية، في إسطنبول وأنقرة خلال الانتخابات البلدية في عام 2019، عندما دعموا مرشحاً واحداً في كل مدينة، يُظهر أن هزيمة أردوغان ممكنة عندما يتحدون.

لكن "فاينانشال تايمز" تنبّه إلى أن المعارضة تتجاهل مخاوف من أن عناصر في الدولة العميقة بتركيا، وتشمل جهاز الاستخبارات والشرطة والجيش ومجرمين، مرتبطين بحزب الحركة القومية، شريك أردوغان في الحكومة، قد يتحرّكون لدعم رئيس مريض. ويقول قيادي في حزب معارض: "عندما يتضح أن السفينة تغرق، سيقفز الجميع منها. أنا لا أعني فقط في حزب العدالة والتنمية، بل البيروقراطية أيضاً، والجيش. هل تعتقد بأن الجيش سيسانده إذا سقط؟ لن يفعل ذلك".



وبعد فوز مرشح المعارضة، أكرم إمام أوغلو، بفارق ضئيل برئاسة بلدية إسطنبول، في عام 2019، اعتبر أردوغان أن النتائج مزوّرة ودفع في اتجاه إعادتها، لكنه خسر التصويت الثاني أيضاً.

وتعتبر "آسلي آيضن طاش باش"، وهي باحثة في "المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية"، أن ذلك "يُظهر المدى الذي يذهب إليه أردوغان من أجل الفوز في الانتخابات". وتضيف: "هذا يفيد بأن الأمر لن يكون مجرد ما يحدث في الاقتراع، إنها ليست مجرد لُعْبَة أرقام، ولكن ستكون هناك أيضاً كل أنواع الضغوط السياسية والمقاومة، من أردوغان وشركائه في الائتلاف" الحكومي.

والأمر المقلق قدرة المعارضة، التي وحدت قواها أول مرة في الانتخابات الوطنية في عام 2018، على إضاعة الفرصة. حتى الآن، نجح تحالفهم غير المتوقع بين حزب الشعب الجمهوري اليساري والجناح اليميني IYI والأكراد والعديد من الأحزاب الأصغر الأخرى في الحفاظ على الوحدة على الرغم من محاولات أردوغان المستمرة لتفكيكها. لكن قد تكون هناك مواجهة فوضوية حول اختيار مرشح واحد لخوض الانتخابات ضد الرئيس التركي.

اقرأ المزيد: مقتل قائد كبير في طالبان خلال الهجوم الأخير على مستشفى بالعاصمة الأفغانية

ما يثير القلق المعارضة إشارة استطلاعات الرأي إلى أن عدداً كبيراً من الناخبين المترددين، وكثير منهم من أنصار حزب العدالة والتنمية بخيبة أمل، ما يزالون لا يثقون بهم. يقول سينكار، خبير الاستطلاعات: "إنهم يغادرون حزب العدالة والتنمية لكنهم لا يرون في أي حزب معارض موطنهم". "إذا لم تقدم المعارضة مرشحاً قوياً بدرجة كافية، فلا يزال لدى رجب طيب أردوغان فرصة للفوز".

لا يمكن أن تكون المخاطر أكبر بالنسبة لسكان تركيا البالغ عددهم 83 مليون نسمة. يقول جوركايناك، الأستاذ في جامعة بيلكنت: "عندما تكون الحكومة موجودة منذ 20 عاما، اعتقد أن هناك سجل حافل لا لبس فيه لما سوف تقدمه". "لا اعتقد أن هذا البلد - أو أي بلد آخر - يمكن أن يستمر سنوات أخرى على هذا المنوال."

 
إعداد وتحرير: وائل سليمان

ليفانت نيوز _ ترجمات _ FINANCIAL TIMES

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!