الوضع المظلم
الأربعاء ٢٩ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
النهضة تحاول تأليب التونسيين على سعيّد ورئيسة الحكومة
الرئيس التونسي ونجلاء بودن \ متداول

زعمت حركة "النهضة" الإخوانية في تونسي، يوم الخميس، إن تكليف رئيسة للحكومة "دون التقيد بالدستور وبصلاحيات شكلية يعمق الأزمات"، مطالبةً باستئناف "المسار الديمقراطي"، على حد قولها.


وأشارت الحركة الإخوانية في بيان لها، إلى استنكارها "مواصلة رئيس الجمهورية الانفراد بالسلطة والإمعان في العمل خارج الدستور وتكريس الحكم الفردي المطلق وصم الآذان عن أصوات التعقل والحكمة الداعية إلى احترام الدستور واستئناف المسار الديمقراطي المعطل منذ 25 يوليو الماضي".


اقرأ أيضاً: وزير خارجية تونس: تدابير سعيّد هدفها إرساء ديمقراطية سليمة

وطالبت الحركة الإخوانية، الرئيس قيس سعيد بـ"عدم التمادي في الاحتكام للتنظيم المؤقت للسلط غير الدستوري، وإنهاء الإجراءات الاستثنائية التي لا سقف زمنياً لها".


كما دعت الحركة الإخوانية "الأطراف الرافضة للانفراد بالحكم والانقلاب على الدستور والاستحواذ على السلطة والتعسف في استعمالها على تنسيق الجهود في التصدي السلمي والمدني لهذا التمشي المنذر بإنهاء المسار الديمقراطي"، في إطار جهودها لتأليب الرأي العام التونسي على إجراءات الرئيس الإصلاحية، والتي لم تأتي إلا عقب أن حولت النهضة البرلمان إلى حلبة صراع شهد عليها كلّ التونسيين.


البرلمان التونسي/ أرشيفية

وادعت الحركة الإخوانية ضرورة "إنهاء الحالة الاستثنائية ورفع الإجراءات التعسفية في الإقامة الجبرية والمنع من السفر دون إذن قضائي الذي طال عدداً من المواطنين والنواب ورجال الأعمال وعدداً من المسؤولين السابقين من بينهم الوزير السابق والقيادي بحركة النهضة السيد أنور معروف".


وفي قرار غير مسبوق في تاريخ الدولة، كان قد كلف الرئيس التونسي قيس سعيد يوم الأربعاء، السيدة نجلاء بودن رمضان بتشكيل الحكومة، وأكدت رئاسة الجمهورية التونسية في بيان نشرته على صفحتها في "فيسبوك" أن الرئيس سعيد كلف نجلاء بودن حرم رمضان بتشكيل حكومة "على أن يتم ذلك في أقرب الآجال"، وذلك "عملاً بأحكام الأمر الرئاسي عدد 117 لسنة 2021 المؤرخ في 22 سبتمبر 2021 المتعلق بتدابير استثنائية".


وستصبح نجلاء بودن حرم رمضان بذلك أول امرأة تتولى رئاسة الحكومة في تاريخ تونس، وقد أعرب سعيد، أثناء استقباله السيدة بودن في مكتبه، عن تطلعه إلى العمل معها على استئصال الفساد و"الفوضى التي عمّت الدولة في العديد من المؤسسات".


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!