الوضع المظلم
الخميس ٣٠ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
  • أوكرانيا تتحرك... مناوشات على الحدود والناتو يحّذر روسيا

أوكرانيا تتحرك... مناوشات على الحدود والناتو يحّذر روسيا
أزمة الحدود الأوكرانية الروسية

سجلت القوات الأوكرانية أربع خروق إطلاق نار على الجانب الروسي خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، في 30 تشرين الثاني (نوفمبر)، اثنان منها باستخدام أسلحة محظورة بموجب اتفاقات مينسك.


وبالقرب من الحدود الجَنُوبية أطلقت القوات الروسية مرتين قذائف هاون 82 ملم وقاذفات قنابل يدوية مضادة للدبابات ومدافع رشاشة ثقيلة وأسلحة خفيفة أخرى.


حتى الساعة السابعة من صباح 1 كانون الأول / ديسمبر، لم تسجل أي انتهاكات لوقف إطلاق النار من قبل القوات الروسية.


وفي المقلب الآخر، قالت الخارجية الروسية أن أوكرانيا حركت نصف جيشها بتعداد 125 ألف جندي لمنطقة الصراع مع الانفصاليين شرقي البلاد


وتراقب قوات الحلفاء الوضع وتواصل القيام بمهام لصد وردع العدوان المسلح لروسيا الاتحادية. إلى ذلك حذر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ أمسِ الثلاثاء روسيا من أنه سيكون هناك "ثمن باهظ" تدفعه مقابل أي اعتداء على أوكرانيا الشريكة في التحالف.


وقال ستولتنبرغ إنه ستكون هناك "عواقب سياسية واقتصادية خطرة" مثل عقوبات اقتصادية جديدة من قبل حلفاء الناتو، مردداً تعليقات من الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا في اجتماع لوزراء خارجية الحلف في ريجا.


وقال ستولتنبرغ في مؤتمر صحفي إن الناتو سينظر أيضاً في تعزيز وجوده على الجانب الشرقي كما فعل بعد ضم شبه جزيرة القرم عام 2014.


بينما قال زعيم الناتو إنه لا يوجد يقين بشأن النوايا وراء حشد القوات الروسية في أوكرانيا وحولها التي لوحظت في الأشهر الأخيرة، حذر من "أننا بحاجة إلى الاستعداد للأسوأ".


وأضاف أن الهدف في الوقت الحالي هو إرسال رسالة إلى روسيا للتنحي وتجنب التصعيد.




أوكرانيا الجيش الأوكراني. صورة تعبيرية. أرشيف

قبل ذلك بيوم واحد، أعرب وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا عن قلقه بشأن احتمال غزو روسي، وزعم أنه يوجد الآن 115000 جندي روسي متمركزين بالقرب من الحدود.


وضمت موسكو شبه جزيرة القرم الأوكرانية في عام 2014 وتدعم أيضاً الانفصاليين الموالين لروسيا في المناطق الشرقية لأوكرانيا في لوهانسك ودونيتسك، والمعروفين مجتمعين باسم دونباس.


ووفقًا لتقديرات الأمم المتحدة، فقد لقي حوالي 13000 شخص مصرعهم هناك منذ بَدْء الصراع قبل سبع سنوات. لقد فشلت الخطط التي قادتها فرنسا وألمانيا للتوصل إلى اتفاق سلام.



مواقف أوروبية


وقال وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكين يوم الثلاثاء إن أي عدوان متجدد من جانب روسيا "سيؤدي إلى عواقب وخيمة".


وقال القائم بأعمال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن على موسكو "دفع ثمن باهظ لأي شكل من أشكال العدوان"، بينما حذرت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس موسكو من أن "التوغل في أوكرانيا سيكون خطأ استراتيجيًا".


تصدى الكرملين لاتهامات حلف شمال الأطلسي في الأسابيع الأخيرة، قائلاً إن بإمكانه نقل القوات إلى أراضيه كما يحلو له.

اقرأ المزيد: ناشطون سوريون في مجلس الأمن يقدّمون شهاداتهم على جرائم النظام (فيديو)

وفرضت الدول الغربية فعلاً عقوبات على روسيا بسبب النزاع في أوكرانيا. ومن المتوقع اتخاذ تدابير عقابية أقسى، لكن الرد العسكري يعدّ غير مرجح.


 
إعداد وتحرير: وائل سليمان

ليفانت نيوز _ DPA _ Ukrinform

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!