الوضع المظلم
الخميس ٠٩ / فبراير / ٢٠٢٣
Logo
هروب جماعي من سوق العملات المُشفرة.. و(BlockFi) تُفلس
عملات مشفرة

تتعرض سوق العملات المشفرة لموجة هروب جماعية لا تزال مستمرة منذ انهيار بورصة (FTX) قبل أسابيع، وهو ما أدى إلى تعميق أزمة السوق بأكملها واستمرار موجة الهبوط في مختلف أسعار العملات المشفرة المتداولة في العالم.

وفي آخر حلقات الأزمة التي يعاني منها القطاع، كشفت منصة (BlockFi) الإفلاس، وهي منصة للاقتراض بالعملات المشفرة، إذ طلبت الحماية في الولايات المتحدة بموجب الفصل 11 صباح الاثنين، لتضحى أحدث شركة تشفير تخضع للانهيار السريع بعد إفلاس بورصة (FTX)، وهو ما سيُفاقم من المتاعب التي تعاني منها العُملات المشفرة على مستوى العالم.

اقرأ أيضاً: العملات المشفرة إلى أسوأ أداء منذ عامين

وباشرت (BlockFi) في العام 2017، وكانت واحدة من بين العديد من شركات التشفير التي تتيح الإقراض والاقتراض، إذ يمكن للعملاء استعمال العملات المشفرة كضمان.

ونوهت تقارير غربية إن نفس السلوك الذي تقوم به هذه المنصة أدى إلى نهاية الشركتين المنافستين (Voyager Digital) و(Celsius Network) في غضون الصيف الماضي مع تقلص أسعار العملات المشفرة.

وتعترض (BlockFi) مشاكل مالية مماثلة خلال الصيف، بيد أنها تلقت خطة إنقاذ طارئة في شكل خط ائتمان بقيمة 250 مليون دولار من بورصة (FTX)، لكن تلك الأخيرة انهارت مؤخراً، وهو ما يبدو أنه أدى في النهاية إلى إفلاس (BlockFi).

وذكر مارك رينزي من "مجموعة بيركلي للبحوث": "مع انهيار FTX، اتخذ فريق إدارة (BlockFi) ومجلس الإدارة على الفور إجراءات لحماية العملاء والشركة"، ولن تقدم منصة (BlockFi) مزيداً من التفاصيل بخصوص الأحداث التي أدت إلى إفلاسها خارج ما هو متاح بالفعل للجمهور.

وكانت قد جمدت (BlockFi) سابقاً، عمليات سحب العملاء في 10 نوفمبر الجاري، وعقب أربعة أيام من التوقف كشفت أنها عينت شركة "بيركلي للبحوث" كمستشار إعادة الهيكلة المالية، مشيرة إلى "التعرض الكبير لشركة FTX وكيانات الشركات المرتبطة بها".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!