الوضع المظلم
الأحد ٢٦ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
موسكو تتهم أنقرة: تساعدون الأجانب على دخول ليبيا
موسكو تتهم أنقرة تساعدون الأجانب على دخول ليبيا

وجه نائب وزير خارجية روسيا، ميخائيل بوغدانوف، اتهاماً لتركيا بمساعدة المسلحين الأجانب على الدخول إلى ليبيا، فيما كان قد أقر الرئيس التركي، رجب أردوغان، مطلع هذا الأسبوع من مدينة إزمير التركية، بأن الجنود الأتراك في ليبيا يقاتلون برفقة مليشيات “الجيش الوطني السوري”، معترفاً بسقوط قتلى من الجانبين هناك.


وحول إدلب، أفاد بوغدانوف في تصريحات للصحفيين بأنهم ينتظرون أن تثمر اللقاءات بين الوفدين التركي والروسي اليوم الأربعاء عن نتائج جيدة، وذلك بالتزامن مع شن النظام السوري هجوماً واسعاً منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تسبب بنزوح نحو 900 ألف شخص، وفقًا لتقارير الأمم المتحدة.


وإرتفعت حدة التوتر بشأن إدلب منذ مطلع فبراير/شباط الجاري، عقب مواجهات مسلحة بين الجيش التركي والنظام السوري، وأثارت تلك المعارك توتراً جديداً بين أنقرة وموسكو الداعمة لدمشق.


إقرأ أيضاً: المعارضة التركية تؤكد مقتل ضابط تركي في ليبيا


وبعد أربعة أيام، تنتهي مُهلة منحها الرئيس التركي رجب أردوغان للنظام السوري للانسحاب من منطقة خفض التصعيد في إدلب أو مواجهة الرد العسكري، دون أن يتضح بعد مصير القمة الرباعية في 5 مارس/ آذار المقبل، بين موسكو وأنقرة وبرلين وباريس، بشأن إدلب، مع عدم إعطاء روسيا موقف واضح منها.


وكان قد قال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أمس الثلاثاء، بإنه لا توجد الآن اتصالات بين بوتين وأردوغان حول عقد لقاء ثنائي، لكن جاري الاتفاق على لقاء بصيغة متعددة الأطراف حول سوريا.


وأوضح بيسكوف في تصريح صحفي، أن “الحديث لا يدور عن اتصالات ثنائية، ندرس إمكانية عقد اجتماع متعدد الأطراف، والآن نقوم بتنسيق جداول أعمال الرؤساء”، وتابع المتحدث باسم الكرملين أنه حتى الآن لم يتم اتخاذ قرار، نظرا لأن المشاركين المحتملين لم يؤكدوا بعد موافقتهم على عقد هذا اللقاء.


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!