الوضع المظلم
السبت ٢٥ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
مناورات بالذخيرة الحية شمال سوريا.. بين التحالف وقسد
التحالف الدولي

قال المرصد السوري يوم الأربعاء، بأن قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية، تجريان تدريبات بالذخيرة الحية في حقل العمر النفطي الذي يضم أكبر قاعدة للقوات الأميركية والتحالف الدولي في سوريا بريف دير الزور الشرقي.


وتضمنت التدريبات وفق المرصد، إطلاقاً للصواريخ من حقل العمر النفطي، والتي سقطت في بادية ضمان شمالي دير الزور.


اقرأ أيضاً: الدعم الأمريكي لشمال سوريا يخرج عن الإطار العسكري الخالص

وتتواصل عمليات التنسيق والدعم من التحالف الدولي لقسد، ومنها في منتصف نوفمبر الجاري، عندما أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى دخول رتل للتحالف الدولي إلى الأراضي السورية، عبر معبر الوليد الحدودي مع إقليم كردستان العراق، واتجه إلى الطريق الدولي “m4” عبر القامشلي صوب القواعد العسكرية في ريف الحسكة، حيث ضم الرتل نحو 40 شاحنة محملة بالمعدات اللوجستية والعسكرية، وكانت تلك القافلة هي الرابعة خلال نوفمبر.


وكان قد شدد الناطق باسم البنتاغون، جون كيربي، في الأول من نوفمبر الجاري، على أن مقاتلي قوات سوريا الديموقراطية "قسد" هم شركاء الولايات المتحدة في القتال ضد داعش في سوريا، وأن واشنطن تأخذ تلك الشراكة على محمل الجد.




شمال سوريا شمال سوريا \ ليفانت نيوز

ونوه الناطق إلى أن ذلك النوع من التعاون سيستمر، مكرراً التأكيد على حق القوات الأميركية في سوريا، أو أي مكان في العالم، في الحماية والدفاع عن النفس، مردفاً أن القوات ستستعمل هذا الحق إذا تتطلب الأمر ذلك، (فيما فهم منه بوجود قرار أمريكي خوض نزاع مسلح مع تركيا في شمال سوريا، إن تعرضت قواتها للهجوم).


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!