الوضع المظلم
الخميس ٣٠ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
مقتل ضابط وعنصر من قوات النظام بريف درعا
درعا_ حاجز لقوات النظام/ المرصد السوري

قُتل ضابط برتبة ملازم في قوات النظام، متأثراً بجراح أُصيب بها جراء استهدافه  بتاريخ 14 مايو/أيار بعبوة ناسفة بمدينة نوى  في ريف درعا الغربي جنوب سوريا.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه في الرابع عشر من مايو/أيار، سُمع دوي انفجار متوسط الشدة بمدينة نوى ضمن الريف الغربي لمحافظة درعا، ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت قرب الفرن الآلي في مدينة نوى، أدت حينها لإصابة عنصرين من جيش النظام.

اقرأ أيضاً: محاولة اغتيال لقائد مجموعة تتبع "الأمن العسكري" في درعا

كما استهداف المواطن "واصف حمد، المُلقب أبو عزيز" في بلدة المسيفرة في ريف محافظة درعا الشرقي، بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين مما أدى إلى مقتله على الفور. حسب ما أفاد به موقع "درعا 24".

ونقل الموقع عن مصدر محلي من أبناء المنطقة، أن "الحمد" ينحدر من الشياحة في منطقة اللجاة، ويعمل ضمن مجموعة محلية تابعة لجهاز الأمن العسكري تعمل شرقي درعا، يقودها "أبو علي اللحام" من بلدة أم ولد.

ووفقاً لإحصائيات المرصد السوري فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، 213 استهداف جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 169 شخص، هم: 83 من المدنيين بينهم سيدتين و4 أطفال، و68 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر "التسويات"، و10 من المقاتلين السابقين ممن أجروا "تسويات" ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، وعنصر سابق بتنظيم "داعش" و6 مجهولي الهوية وعنصر من المسلحين الموالين لروسيا.

ليفانت نيوز_ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!