الوضع المظلم
الأحد ٢١ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • مسار جديد للعلاقات المصرية-الإيرانية يركز على الاحترام المتبادل

مسار جديد للعلاقات المصرية-الإيرانية يركز على الاحترام المتبادل
مصر وإيران \ تعبيرية \ متداول

أعادت مصر وإيران التأكيد على التزامهما بتعزيز الروابط الثنائية وحل القضايا المعلقة لإعادة العلاقات إلى وضعها الطبيعي.

وفي تصريح للسفير أحمد أبو زيد، المتحدث باسم الخارجية المصرية، أفاد بأن وزير الخارجية سامح شكري تلقى مكالمة من نظيره الإيراني علي باقري، حيث اتفقا على أهمية استمرار تطوير العلاقات بناءً على الاحترام المتبادل والسعي لتحقيق مصالح الشعبين ودعم استقرار المنطقة.

اقرأ أيضاً: مصر تغلق معبر رفح وتدعو لوقف فوري لإطلاق النار وتوفير المساعدات لغزة

وأضاف أبو زيد أن المحادثات بين الوزيرين شملت الأوضاع في قطاع غزة، مع تأكيد شكري على الدور الذي تلعبه الوساطة المصرية-القطرية بدعم من الولايات المتحدة للتوصل إلى هدنة تسمح بتبادل الأسرى وإدخال المساعدات، وتحقيق وقف دائم لإطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من القطاع.

واتفق الوزيران على استمرار التشاور حول تطوير العلاقات الثنائية وإيجاد حلول للأزمة الحالية في قطاع غزة، مع التركيز على التحديات الإقليمية والدولية المرتبطة بها.

وتتمثل القضية المعلقة بين مصر وإيران في الرغبة المشتركة لتطبيع العلاقات الثنائية بعد قطيعة دبلوماسية جزئية استمرت لعقود.

ويسعى البلدان لإيجاد "نقطة التقاء" تسمح بعودة العلاقات الدبلوماسية إلى وضعها الطبيعي، مع التركيز على مبادئ الاحترام المتبادل وحسن الجوار، وهذا التطور يأتي في ظل تجدد المحاولات لتحسين العلاقات ومعالجة المسائل العالقة، ويشمل ذلك الجهود المبذولة لمواجهة التحديات الإقليمية والدولية.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!