الوضع المظلم
السبت ٠٢ / يوليو / ٢٠٢٢
Logo
  • مرسيدس تحطم رقماً قياسياً.. سيارة كلاسيكية تُباع بأكثر من 140 مليون دولار

مرسيدس تحطم رقماً قياسياً.. سيارة كلاسيكية تُباع بأكثر من 140 مليون دولار
صورة تعبيرية

أزاحت شركة "مرسيدس بنز" مؤخراً مجموعة "غروبو فيراري" (Gruppo Ferrari) من على عرش السيارات الفاخرة الكلاسيكية المجمعة. وقال أولا كالينيوس رئيس مجلس إدارة الشركة إن سيارة "مرسيدس بنز" 300 إس إل آر أولينهاوت كوبيه" (300 SLR Uhlenhaut Coupé) موديل 1955 بيعت مقابل 135 مليون يورو (142 مليون دولار) في مزاد سري في ألمانيا في 5 مايو.

وبينما يمكن أن تكون الصفقات الأعلى سعراً قد تمت بشكل خاص، إلا أن عملية البيع من جانب شركة السيارات حطمت الرقم القياسي العام السابق البالغ 48.4 مليون دولار، الذي دُفع في عام 2018 مقابل سيارة "فيراري 250 جي تي أو" موديل 1962 في مزاد "آر إم سوثبيز".

وعلّق "كالينيوس" خلال مقابلة في 18 مايو قرب مونت كارلو: "أردنا، بواسطة فعل واحد، إظهار قوة علامة مرسيدس التجارية". ولم تكن سيارة الكوبيه الفضية التي صًمّممت على شكل سهم، واحدة من سيارتين فقط انتجتا، ولم يكونا ملكية خاصة لأحد حتى عملية البيع الأخيرة.

يقول ستيفن سيريو، سمسار السيارات الذي يوفر سيارات نادرة للعملاء ذوي الثروات الفائقة: "هذه السيارة تساوي قيمتها 100% من الثمن الذي بيعت به، وقد يخبرك بعض الناس حتى إن هذا الرقم قليل. لا أحد يشتري مرسيدس ويبيعها."

رفض "كالينيوس" تسمية الفائز بالمزاد، الذي شمل حوالي عشرة مزايدين مدعوين في متحف وأرشيف مرسيدس في شتوتغارت بألمانيا. وطُرح العديد من جامعي "مرسيدس بنز" السويسريين والإيطاليين والإنجليز والأمريكيين لفترة طويلة كمشترين محتملين لما سيكون بمنزلة الجائزة الكبرى لأي جامع سيارات.

300 SLR Uhlenhaut Coupé

تنبع قيمة سيارة "إس إل آر أولينهاوت كوبيه" من ندرتها غير العادية، وأهميتها لقصة أصل علامة مرسيدس التجارية، حيث تنحدر السيارة مما يسمى بسيارات السهم الفضي، التي هيمنت على سباقات السيارات في ثلاثينات القرن الماضي.

اقرأ المزيد: هرباً من الفواتير.. البريطانيون يلجؤون إلى مطاعم ماكدونالدز

من بين سيارات "300 إس إل آر" التسعة التي صًنعت، كانت هناك اثنتان تعدان نموذجاً أولياً لطراز "إس إل آر أولينهاوت كوبيه" الخاص، التي سميت على اسم رودولف أولينهاوت، رئيس قسم الاختبارات في مرسيدس. وقد قاد إحداهما كسيارة مملوكة للشركة. وخبأت "مرسيدس بنز" السيارة الثانية في قبو الشركة.

ستكون السيارة متاحة للعرض في المناسبات الخاصة، وأحياناً مع سيارة "إس أل آر" الكوبيه الثانية في متحف مرسيدس في شتوتغارت، كما يقول "كالينيوس"، وهو ما كان أحد شروط البيع. وأكد المتحدث الرسمي أن المالك الجديد سيكون قادراً على قيادتها.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!