الوضع المظلم
الأحد ٢١ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • متعهداً بمواجهة التضخم.. بايدن يحث متاجر البقالة على خفض الأسعار

متعهداً بمواجهة التضخم.. بايدن يحث متاجر البقالة على خفض الأسعار
Photo by cottonbro studio: https://www.pexels.com/photo/woman-in-red-clothes-and-beret-walking-beside-the-fruits-store-9811233/

في إطار حملته الانتخابية للفترة الرئاسية الثانية، أطلق الرئيس الأمريكي جو بايدن مبادرة للضغط على سلاسل متاجر البقالة لتخفيض أسعار السلع الأساسية مثل الحليب والبيض والخبز، محذراً من أنه سيتخذ إجراءات قانونية ضد الشركات التي تستغل انخفاض تكاليفها دون تمريرها إلى المستهلكين.

وقال جاريد بيرنشتاين، رئيس مجلس المستشارين الاقتصاديين لبايدن، في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت، إن الإدارة تتابع عن كثب هوامش الربح في قطاع البقالة، الذي شهد ارتفاعاً كبيراً في ظل جائحة كوفيد-19، والتي أدت إلى ارتفاع معدل التضخم في البلاد إلى أعلى مستوياته في أكثر من أربعة عقود.

وأضاف بيرنشتاين أن الرئيس بايدن لن يتسامح مع الشركات التي تسرق أموال الناس بالتلاعب بالأسعار أو فرض رسوم غير مبررة أو الاستفادة من التضخم الجشع أو الانكماش، مشيراً إلى أن الإدارة تعمل على خفض تكاليف الأدوية والفنادق وتنويع صناعة تعبئة اللحوم.

اقرأ أيضاً: التضخم في أمريكا يتجاوز التوقعات.. ويزيد الضغط على الفيدرالي

وأوضح بيرنشتاين أن الهدف من هذه المبادرة هو تحسين ثقة المستهلكين والمساهمة في تحقيق الاستقرار الاقتصادي، مستنداً إلى البيانات الإيجابية التي تظهر نمواً قوياً في الوظائف والأجور والأسهم، وتراجعاً في معدل البطالة والتضخم.

وأشار بيرنشتاين إلى أن الإدارة تولي اهتماماً خاصاً بالسلع والخدمات الحساسة بالنسبة للأميركيين، مثل البيض والحليب والأجهزة وتذاكر الطيران والسيارات المستعملة والغاز، مؤكداً أنها تسعى إلى تخفيض تكاليفها بشكل فعلي وليس فقط نسبي.

وقال بيرنشتاين إن البيض، على سبيل المثال، يمثل 0.1% من مؤشر أسعار المستهلك، لكنه يلعب دوراً كبيراً في نفسية الناس، ولذلك فإن الإدارة تدرك أهمية خفض سعره.

وجاءت هذه المبادرة قبل أشهر من موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر 2024، التي يسعى فيها بايدن إلى الفوز بفترة رئاسية ثانية، في مواجهة تحديات كبيرة من قبل المعارضة الجمهورية، التي تنتقد سياسته الاقتصادية والخارجية.

وكان مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي)، قد أبقى على أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماعه الأخير، معتبراً أن النشاط الاقتصادي يتوسع بوتيرة قوية، وأن التضخم يتراجع، وأن المخاطر التي تواجه الاقتصاد تتجه نحو التوازن. وأكد الفيدرالي أنه يهدف إلى تحقيق أقصى قدر من التوظيف والتضخم بمعدل 2% على المدى الطويل.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!