الوضع المظلم
الخميس ٢٢ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
كيف تحقق السعادة في التقاعد؟ نصائح من الخبراء
Image by Susanne Nicolin from Pixabay

التقاعد هو مرحلة جديدة ومثيرة في حياة الإنسان، يمكن أن تكون مليئة بالفرح والسلام والسعادة، إذا ما اتبع الشخص بعض النصائح الهامة من الخبراء. وفقًا لتقرير نشره موقع Ideapod، فإن الخبراء ينصحون بتجنب بعض العادات السلبية التي قد تعيق تحقيق حلم السعادة في التقاعد، والتي تتلخص فيما يلي:

- لا تتخلى عن أحلامك وهواياتك: التقاعد هو فرصة رائعة لتحقيق أحلامك وممارسة هواياتك التي لم تجد لها وقتًا في سنوات العمل. كما يمكنك العودة إلى سوق العمل بدوام جزئي أو مرن، إذا كنت ترغب في ذلك، والاستفادة من خبراتك ومهاراتك.

اقرأ أيضاً: ماكرون يوقع على قانون تعديل سن التقاعد

- لا تهمل ممارسة الرياضة: النشاط البدني المنتظم هو أحد أهم عوامل الصحة والسعادة في أي مرحلة من الحياة، وخاصة في التقاعد. الرياضة تساعد على الوقاية من الأمراض والتخفيف من التوتر وتحسين المزاج والطاقة.

- لا تبق في الداخل: قضاء الكثير من الوقت في الداخل يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالعزلة والاكتئاب. الخروج والاستمتاع بالطبيعة والتواصل الاجتماعي يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في حياتك. يمكنك الخروج للنزهة أو مقابلة الأصدقاء أو الانضمام إلى نادي أو جمعية تهمك.

- لا تحتفظ بالضغائن القديمة: التمسك بالأحقاد والخلافات القديمة لا يجلب سوى الإحباط والتعاسة. التسامح والمصالحة هما مفتاح السلام الداخلي والخارجي. الحياة قصيرة وثمينة جدًا، خاصة في التقاعد، لذا لا تضيعها في التمسك بالماضي أو الانتقام من الآخرين.

- لا تتجاهل الفحوصات الدورية: الكشف المبكر عن العديد من المشاكل الصحية يمكن أن يساعد في علاجها أو الوقاية منها. لذلك، عليك الالتزام بزيارة طبيبك بانتظام وإجراء الفحوصات اللازمة، حتى لو كنت تشعر بأنك بصحة جيدة.

- لا تنس تعزيز العلاقات: في صخب الحياة وضجيجها، من السهل أن تأتي العلاقات الاجتماعية في ذيل القائمة. ولكن عند التقاعد يمكن أن يكون لدى الشخص المزيد من الوقت للتواصل مع الأقارب والجيران والأصدقاء. إن الرفقة والحب هما ما يجعل الحياة غنية ومرضية.

- لا تقاوم التقنيات الجديدة: من المهم أن يستمر الإنسان في التعلم، حتى عندما يكون في مرحلة التقاعد. إن مواكبة أحدث التقنيات يمكن أن يفتح الباب لعوالم جديدة. إن القدرة على إجراء مكالمات فيديو مع الأصدقاء والعائلة، أو إعادة التواصل مع الأصدقاء القدامى على وسائل التواصل الاجتماعي، أو حتى ممارسة هوايات جديدة من خلال الفصول الدراسية عبر الإنترنت، هي بعض من المزايا العديدة لكون الشخص أكثر مواكبة للتقنيات.

- لا تتجاهل الصحة العقلية: يركز الكثيرون غالبًا على الصحة البدنية لدرجة أنهم ينسون صحتهم العقلية. يمكن للتقاعد أن يحدث الكثير من التغييرات في حياة الشخص، ومن الطبيعي أن يشعر بمجموعة من المشاعر - من الإثارة إلى عدم اليقين أو حتى الحزن. لكن تجاهل هذه المشاعر لن يجعلها تختفي.

يجب الاعتناء بالصحة العقلية، تمامًا كما يهتم الشخص بصحته الجسدية. سواء كان ذلك من خلال التأمل، أو التحدث إلى صديق، أو طلب المساعدة المهنية إذا لزم الأمر.

- لا تستسلم للمخاوف: التقاعد هو تغيير كبير في حياة الشخص وربما يكون مخيفا. يمكن أن يكون الشخص خائفًا من المجهول، أو من الملل، أو حتى من الشيخوخة. لكن لا يجب أن يدع الخوف يمنعه من الاستمتاع بهذه المرحلة الجديدة من حياته. إن التغيير يمكن أيضًا أن يجلب فرصًا وتجارب جديدة ومثيرة.

- لا تخض في الماضي أو تقلق بشأن المستقبل: مع التقدم في السن، يمكن أن يكون من السهل الانغماس في الحنين إلى الماضي أو القلق بشأن المستقبل.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!