الوضع المظلم
الجمعة ٢٠ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
قسد: الكشف عن جيوب يتحصن فيها عناصر
سجن عويران- الحسكة

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، اليوم الخميس، أنه خلال عمليات التمشيط في سجن "غويران" بالحسكة، تم الكشف عن جيوب إرهابية مموهة ضمن المهاجع الشمالية للسجن.

وقال المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، أنه لا يزال ما بين 60-90 مسلحاً يتحصنون في تلك الجيوب ويحاولون الحفاظ على مسافة للاشتباك.

وأضاف المركز بأنه تم توجيه نداء استسلام آمن لهؤلاء وسنتعامل مع هؤلاء بكل حزم في حال عدم الاستجابة.

وأوضح المركز في بيانه، أنه: "بعد السيطرة على سجن الصناعة من قبل قواتنا وفرض الاستسلام على حوالي 3500 من المرتزقة المعتقلين الذين شاركوا في الاستعصاء الأخير وانضمام المئات منهم إلى المرتزقة الذين هاجموا السجن من الخارج، بدأت قواتنا حملة تمشيط دقيقة ومسح أمني وعسكري في مهاجع السجن التي تحصن فيها المرتزقة الذين هاجموا السجن ونفذوا عمليات إرهابية ضد قواتنا".

اقرأ أيضاً: مقتل 6 من عناصر تنظيم داعش في محيط سجن غويران

وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد أعلنت يوم أمس الأربعاء، سيطرتها الكاملة على سجن الصناعة بالحسكة. وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، فرهاد شامي، في بيان إن "عناصر داعش جميعهم استسلموا"، مضيفاً: "تمت السيطرة على سجن الصناعة في الحسكة بالكامل".

ويوم أمس، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية عن تمكنها من تحرير 23 رهينة احتجزهم عناصر التنظيم داخل السجن، مبينة بأن مجموع الرهائن الذين تم تحريرهم وصل الى 34 شخصاً، وهناك رهائن آخرون لا يزالون تحت قبضة عناصر "داعش".

ونوه البيان أن "ما لا يقل عن 200 إرهابياً انتحارياً شاركوا في الهجوم، بعضهم قدموا من مناطق سري كانيه/ رأس العين وكري سبي/ تل أبيض وكذلك من العراق، واتخذوا من حي غويران مركزاً ومنطلقاً لهم، بعد تحضيرات جرت لمدة 6 أشهر".

خلال اليومين الأول والثاني للهجوم على سجن غويران، عمل مسلحو تنظيم داعش على نقل المواجهات مع قوات سوريا الديمقراطية الى خارج حدود السجن لشغل قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي بتحرير السجن، من أجل إيجاد منفذ للفرار.

ليل الخميس (20 كانون الثاني 2022) فجّر عدد من مسلحي تنظيم داعش سيارة ودراجة نارية مفخختين قرب سجن غويران بمحافظة الحسكة، ما أدّى الى حدوث مواجهات بين حرس السجن ومسلحي التنظيم القادمين من جنوب المحافظة الى السجن، ليقوم عناصر التنظيم المعتقلون داخل السجن، فيما بعد، بالتمرد والاشتباك مع حراس السجن.

ويعتبر هذا الهجوم الأكثر تعقيداً الذي ينفذه التنظيم منذ هزيمته إقليمياً في سوريا قبل نحو ثلاث سنوات.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات سوريا الديمقراطية "نفذت صباح الأربعاء عمليات بحث داخل مجمعات السجون" وفي المناطق المحيطة بالمنشأة، حيث اندلعت اشتباكات متقطعة خلال الليل.

وأضاف المرصد إن القتال العنيف في السجن ومحيطه منذ يوم الخميس أسفر عن مقتل 181 شخصاً، من بينهم 124 جهادياً من تنظيم الدولة الإسلامية و 50 جنديا من قسد وسبعة مدنيين.

ليفانت نيوز_ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!