الوضع المظلم
السبت ٢٢ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • فوج أمريكي ساحلي.. استراتيجية أمريكية لمحاربة الخصوم بالمحيط الهادئ

فوج أمريكي ساحلي.. استراتيجية أمريكية لمحاربة الخصوم بالمحيط الهادئ
مُشاة البحرية الأمريكية \ تعبيرية \ متداول

تمثل البحارة الأميركيين (المارينز) الجزء الأساسي من القوات البحرية، وهم معروفون بقدرتهم على القتال على الأرض وعلى البحر.

ومؤخرًا، أطلقت البحرية الأميركية تشكيلًا جديدًا يعكس أحدث مفهوم للجيش الأميركي لمحاربة الخصوم في المناطق الاستراتيجية النائية في غرب المحيط الهادئ، هذا التشكيل هو **الفوج الساحلي البحري الثالث**.

اقرأ أيضاً: الجيش الأمريكي يؤكد إسقاط مسيّرات أُطلقت من اليمن

الخصائص الرئيسية للفوج الساحلي البحري الثالث:

1. **أصغر حجمًا وأخف وزنًا**: تم تصميم هذه الوحدات لتكون أصغر حجمًا وأخف وزنًا، مما يجعلها أكثر قدرة على الحركة والتنقل.

2. **تكيف مع المعارك البحرية**: بعد 20 عامًا من القتال البري في الشرق الأوسط، يسعى مشاة البحرية للتكيف مع معارك بحرية يمكن أن تمتد عبر آلاف الأميال من الجزر والسواحل في آسيا.

3. **جزء من استراتيجية أوسع**: يُنظر إلى هذه الأفواج الجديدة على أنها جزء من استراتيجية أوسع لمزامنة عمليات الجنود والبحارة ومشاة البحرية والطيارين الأميركيين، وبالتالي مع جيوش الحلفاء والشركاء في المحيط الهادئ.

التحديات والرؤية:

- **التحديات اللوجستية**: تشكل التحديات اللوجستية عقبة كبيرة، خاصة في منطقة بحرية شاسعة. من تسليم المعدات والتقنيات الجديدة في الوقت المناسب إلى معارك الميزانية في الكونغرس.

- **الرؤية الاستراتيجية**: يهدف الفوج الساحلي البحري الثالث إلى تعميق التحالفات الأمنية في منطقة المحيط الهادئ. ومع ذلك، يجب مراعاة عدم الانجرار إلى صراع بين القوتين، خاصة مع الصين التي تسعى لتوسيع نفوذها في المنطقة.

الهدف: ويطمح الفوج الساحلي البحري الثالث أن يكون الأول على الأرض في أي صراع. يمكنه جمع المعلومات وتوجيه الضربات العسكرية على مسافات بعيدة.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!