الوضع المظلم
الأربعاء ٢٥ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
ضمن زيارة غير معلنة.. قاآني في النجف
قآني \ أرشيفية

بينما تستمر الاجتماعات خلف الكواليس، بغية الوصول إلى توافق، يدفع بالحكومة العراقية الجديدة إلى النور، ذكرت قناة "العربية" الأحد، أن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، اسماعيل قاآني، وصل إلى النجف ضمن زيارة غير معلنة.

وجاءت هذه الزيارة ضمن توقيت حساس، حيث يرجح أن يجتمع الإطار التنسيقي في غضون الساعات المقبلة، داخل منزل رئيس الحكومة السابق، هادي العامري، بغية مناقشة مخرجات اجتماع جمع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، مع زعيم تحالف الفتح هادي العامري.

اقرأ أيضاً: استهداف مقر حزب رئيس البرلمان العراقي بعبوات ناسفة

وكانت قد ذكرت مصادر لقناة "العربية"، في وقت سابق الأحد، أن لقاء جمع مقتدى الصدر وهادي العامري، عقد ليل السبت لمناقشة مسألة التشكيل الحكومي.

كما بينت المعلومات أن الصدر يشدد على تشكيل حكومة "أغلبية وطنية" كما يصفها، دون النظر بأي احتمال آخر، فيما عدّ أن أي حديث عن تشكيل حكومة توافقية، أشبه بالانتحار.

الصدر ينضم للمتظاهرين في النجف بعد قادومه من إيران

وارتفع خلال الأيام السابقة، منسوب التوتر بين الصدر وبعض الأحزاب الموالية لطهران، والمنضوية ضمن الإطار التنسيقي، لاسيما عقب توافق الزعيم الشيعي مع حلف "تقدم" (السني)، بقيادة محمد الحلبوسي، لانتخاب الأخير رئيساً للبرلمان العراقية للمرة الثانية على التوالي.

بيد أن السبب الرئيس لذلك التوتر لا يزال قضية تشكيل الحكومة، التي يصر الصدر على أن تكون ممثلة للرابحين في الانتخابات النيابية التي نظمت في العاشر من أكتوبر الماضي، وكشفت عن تراجع كبير لمقاعد تحالف الفتح (المقرب من إيران)، في حين حصد المالكي أكثر من 30 مقعداً.

ليفانت-العربية

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!