الوضع المظلم
الإثنين ٠٤ / يوليو / ٢٠٢٢
Logo
  • شركة فايزر ستبيع جميع براءات اختراع أدويتها بسعر غير ربحي

شركة فايزر ستبيع جميع براءات اختراع أدويتها بسعر غير ربحي
أقراص" باكسلوفيد" من فايزر

أعلنت شركة فايزر إن جميع الأدوية الحاصلة على براءة اختراع بما في ذلك علاج كوفيد -19 باكسلوفيد وعقار إيبيرانس لسرطان الثدي ستباع بسعر غير هادف للربح في 45 دولة من أفقر دول العالم.

وقالت فايزر إن خطتها تشمل 23 دواءً ولقاحاً مملوكاً بالكامل ومسجلة ببراءة اختراع لعلاج الأمراض المعدية وأنواع معينة من السرطان والأمراض النادرة والتهابات. بالإضافة إلى Paxlovid و Ibrance، تشمل القائمة لقاح الالتهاب الرئوي Prevnar 13، وعقار التهاب المفاصل الروماتويدي Xeljanz وعلاجات السرطان Xalkori و Inlyta.

ولقاح كوفيد-19 الذي طورته Comirnaty مع BioNTech SE مدرجاً أيضاً في القائمة. وقال الرئيس التنفيذي ألبرت بورلا في مقابلة إن جميع الأدوية التي تُوفر يجب أن تكون مفيدة.

مضيفا: "لكن من الواضح أن مضادات الفيروسات (باكسلوفيد) ستكون صفقة كبيرة للغاية لهم - إذا احتاجوا إليها يمكنهم الحصول عليها على الفور". وأضاف أنه عندما تطلق شركة فايزر أدوية ولقاحات جديدة، فإنها ستدرج أيضاً في محفظة الأدوية بسعر غير هادف للربح.

تغطي 27 دولة منخفضة الدخل و18 دولة ذات دخل منخفض مشمولة فيما تسميه فايزر "اتفاق من أجل عالم أكثر صحة" معظم إفريقيا وجزء كبير من جنوب شرق آسيا.  والتزمت فعلاً خمس دول - رواندا وغانا وملاوي والسنغال وأوغندا - بالانضمام إلى الاتفاقية التي أعلنت في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس.

تفتقر هذه البلدان إلى وصول الجيد إلى العلاجات المبتكرة. قد يستغرق الأمر من أربع إلى سبع سنوات حتى تصبح العلاجات الجديدة متاحة في البلدان منخفضة الدخل، وفقاً لمؤسسة بيل وميليندا جيتس، إذا أصبحت متاحة على الإطلاق.

 صورة توضيحية لعقار إيبرلنس لتخفيف أعراض سرطان الثدي في المرحلة المبكرة

وقال رئيس ملاوي لازاروس تشاكويرا في بيان إن الاتفاقية ستسمح للدول وصانع الأدوية بتقاسم "عبء التكاليف والمهام في إنتاج وتسليم الإمدادات التي ستنقذ حياة الملايين".

وتعرضت شركة فايزر لانتقادات بسبب كيفية طرحها لقاح COVID-19، حيث تنتظر بعض البلدان الفقيرة لأشهر بعد وصول الجرعات الأولى إلى البلدان الأكثر ثراءً.

اقرأ المزيد: الصحة العالمية: لا حاجة لحملات تطعيم جماعية من "جدري القرود"

وأشار بورلا، أن الاتفاقية الجديدة استلهمت من صعوبات طرح اللقاح ولا سيما الافتقار إلى البنية التحتية الصحية في بعض البلدان التي جعلت توزيع اللقاح أمراً صعبا.

"بدلاً من غسل أيدينا والقول،" لقد أعطيناكم المنتج، افعل ما تريد به"، نقول" سنقدم لك المنتجات وسنجلس معك لنرى كيف يمكننا المساعدة في تنظيم منظومة عمل يمكن الاستفادة منها.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!