الوضع المظلم
الأربعاء ٢٥ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
شخصيات وطنية سورية معارضة تدين الهجوم على أبو ظبي
استهداف أبو ظبي.. جريمة إيرانية جديدة بأيدٍ حوثيّة.. لماذا الآن؟

أدانت شخصيات وطنية سورية معارضة في بيان الهجوم الإرهابي الذي استهدف منشآت حيوية في العاصمة الإماراتية أبوظبي، الاثنين الفائت، وأدى لمقتل ثلاثة مقيمين آسيويين.

ونفذت  مليشيا الحوثي الإرهابية، أحد الأذرع المسلحة لإيران في المنطقة العربية، صباح الاثنين، جريمة جديدة تُضاف إلى سجل طويل من الجرائم الإرهابية على دول المنطقة، بعد استهداف مطار أبو ظبي، ما أسفر عن وفاة 3 أشخاص وإصابة 6 آخرين، حَسَبَ بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية (وام).

وذكرت (وام)، أنه تمت السيطرة بشكل كامل على الحريقين بالمصفح ومطار أبو ظبي، وأن الحريق بمنطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبو ظبي لم يؤثر على حركة الطيران، فيما نقلت وكالة (رويترز) عن متحدّث عسكري حوثي، أن الميليشيات الإرهابية شنّت هجوماً على دولة الإمارات.

وحمّل بيان الشخصيات السورية المعارضة مسؤولية هذا العمل الإجرامي الجبان للميليشيات الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني وحزب الله اللبناني، بالإضافة إلى النظام في سوريا الذي خالف كل الأعراف الدبلوماسية الدولية بفتح سفارة لميليشيا "أنصار الله" الحوثيين في دمشق.

وطالب البيان بموقفٍ حازمٍ وعاجلٍ من المجتمع الدَّوْليّ يدين إجرام الحوثيين والقوى المساندة لهم، حيث يندرج هذا العمل ضمن جرائم الحرب المحظورة بموجب المواثيق والتشريعات الدولية، واتفاقيات جنيف التي تؤكد على حماية المدنيين والمنشآت الحيوية بما في ذلك المطارات المدنية.

اقرأ أيضاً: استهداف أبو ظبي من قبل الميليشيات الحوثية

ودعا مجلس الأمن إلى فتح تحقيق لمحاسبة المتسببين وجرّهم إلى المحاكم الدولية، واتخاذ الإجراءات اللازمة لعدم تكرارها، وإنهاء العبث بأمن المنطقة الذي بدأه النظام الإيراني بالتدخل في الدول العربية، ولا سيما في سوريا وتغذية الطائفية بقتل الشعب السوري أمام مرأى العالم أجمع.

ليفانت نيوز_ متابعات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!