الوضع المظلم
الجمعة ٢٤ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
  • ساعة جيب ذهبية تعود لركاب تيتانيك تُباع في مزاد بسعر قياسي

ساعة جيب ذهبية تعود لركاب تيتانيك تُباع في مزاد بسعر قياسي
ساعة جيب ذهبية (تعبيرية)

تُعتبر عمليات البيع التاريخية مصدر إثارة وجاذبية دائمة، وفي هذا السياق، تم بيع ساعة جيب ذهبية تعود لأحد ركاب سفينة تيتانيك، الراحل جون جاكوب أستور، بسعر قياسي بلغ 1.5 مليون دولار، حسب ما ذكرته صحيفة "الغارديان".

جرى بيع هذه الساعة الثمينة في مزاد نظمته دار "هنري ألدريدج آند صن" في ديفيزس، ويلتشير، ببريطانيا، حيث تجاوز السعر المدفوع كل التوقعات وبات أعلى سعر تم دفعه على الإطلاق لقطعة تذكارية من تيتانيك.

يعود تاريخ الساعة إلى العام 1912، حيث كانت ملكًا لجون جاكوب أستور، الذي غرق مع السفينة عندما كان في الـ 47 من عمره، بعد أن ساعد زوجته مادلين في الصعود إلى قارب النجاة.

يُعد هذا الثمن القياسي للساعة تحقيقًا جديدًا في تاريخ المزادات الخاصة بتذكارات تيتانيك، حيث كانت أعلى مبلغ دفع سابقًا يبلغ 1.3 مليون دولار لكمان يعود لأحد الركاب كان يعزفه خلال غرق السفينة، والذي تم بيعه أيضًا في نفس المزاد في عام 2013.

اقرأ المزيد: القبض على منفذي هجوم في فرقة "المعتصم" وإحالتهم إلى القضاء العسكري

تم أيضًا بيع علبة الكمان المذكورة مقابل 450 ألف دولار، شاملة الرسوم والضرائب.

وأوضح متحدث باسم دار المزادات أن السعر النهائي للساعة يشمل الرسوم والضرائب التي دفعها المشتري، مُشيرًا إلى أن هذه الأسعار القياسية تبرز أهمية القطع الأثرية وندرتها، بالإضافة إلى جاذبية وإثارة قصة تيتانيك المستمرة.

يُذكر أن جثة جون جاكوب أستور تم انتشالها من المحيط الأطلسي بعد سبعة أيام من غرق تيتانيك، حيث عُثر على ساعته الجيب الذهبية الفاخرة من عيار 14 قيراطًا، والتي تحمل الحروف الأولى من اسمه.

 أشار مدير المزادات أندرو ألدريدج إلى أن هذه الأسعار القياسية تعكس ليس فقط أهمية القطع الأثرية وندرتها، ولكنها تعكس أيضًا الجاذبية المستمرة لقصة تيتانيك التي تثير إعجاب العالم حتى اليوم.

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!