الوضع المظلم
السبت ٠١ / أكتوبر / ٢٠٢٢
Logo
خمس عادات رهيبة يمكن أن تدمر أفضل خطط فقدان الوزن
الصحة العامة (أرشيف)

فيما لو كنت تعاني من زيادة الوزن، فربما لا تكون الخيارات الغذائية السيئة هي السبب فقط، إذ يمكن أن يكون كذلك طريقة تناول الوجبات الغذائية أحد الأسباب المؤثرة.

فوفق ما عرضه موقع "SciTechDaily"، يمكن للمرء أن يختار محتويات وجباته الغذائية بحكمة، كما ينبغي أن يتعلم آلية تناول الطعام بطريقة تزيد من فوائد الشبع، كون هناك خمس عادات رهيبة يمكن أن تدمر أفضل خطط لفقدان الوزن، كما يلي:

1. الحصول على وجبات سريعة

يسفر تناول الوجبات الغذائية السريعة على عجل إلى زيادة الوزن بمرور الوقت، إذ إنه من النادر أن تضم خيارات صحية، إن مشكلة تناول الوجبات السريعة أنها تحتوي على كميات كبيرة من الدهون والسكر، والتي تتسبب في الإصابة بالسمنة ومشاكل صحية أخرى مثل السكري وأمراض القلب.

اقرأ أيضاً: دراسة جديدة حول آثار نظام المناوبة على الصحة النفسية والمزاج

كذلك أن تناول الطعام خلال التنقل يزيد من إفراز هرمون الكورتيزول، وهو هرمون التوتر، الذي يعزز زيادة الوزن في المناطق غير المرغوب فيها مثل الخصر والبطن، وينبغي أن يتمهل المرء وأن يتذوق طعامه وتقدير خصائصه الحسية، كي يستمتع بوجبته الغذائية.

2. تناول الطعام أمام الشاشات

وقد يصاب الشخص بالسمنة نتيجة تناوله الطعام خلال مشاهدة برنامجه التلفزيوني المفضل أو العمل على جهاز الكمبيوتر.

3. صحون مزدحمة

تكشف الأبحاث أن حجم الصحن أو الوعاء الذي يتناوله المرء خارج المنزل يمكن أن يؤثر على مقدار ما يأكله، حيث كان يتناول الطعام على صحون وأواني طعام أكبر حجماً، فإن الطعام يبدو أصغر على الطبق، ويحس الشخص أنه تناول كميات قليلة، وعلى النقيض إذا كانت الوجبة في صحن صغير الحجم فإنها تبدو أكثر حجماً، لذا فإنها تمنح شعوراً بالرضا وسرعة الشبع.

أيضاً يوصي الخبراء باختيار ألوان باهتة للصحون كون الأحمر والبرتقالي والأصفر ألوان ساطعة ومحفزة للشهية، فيما الأشكال الصامتة من الأزرق أو الأخضر أو البني فتكون أقل إمكانية لإثارة الشهية والتسبب في تناول المزيد من الطعام.

4. تناول الطعام بالخارج مع الآخرين

تلفت نتائج الأبحاث إلى أن الأشخاص يستهلكون سعرات حرارية خلال تناول الطعام مع الآخرين أكثر من تناولهم بمفردهم، كون المحادثات تشتت الانتباه ويقل التركيز على الطعام وكمياته ما تم تناوله.

كذلك أنه من المرجح، في المناسبات الاجتماعية، أن يبرر الشخص لنفسه طلب حلوى أو مشروب عالي السعرات الحرارية، ويمكن أن يشعر الشخص بأنه من المرجح أو المقبول اجتماعياً استهلاك سعرات حرارية أكثر في المطاعم مقارنة بالمنزل، بالطبع، يمكن الخروج لتناول الغداء أو العشاء بصحبة الأهل أو الأصدقاء ولكن ينبغي أن يولي الشخص اهتماماً لمحتويات وجبته وكمياتها.

5. الأكل لتخفيف التوتر

وعندما يكون المرء مرهقاً، فإن كل ما يتوق إليه هو تناول طعام مريح، مثل وعاء كبير من الآيس كريم أو طبق كبير من البطاطا المقلية، ولكن ينوه الخبراء إلى أن المشاعر لا تتحسن عند تناول الطعام بهذه الطريقة أو لهذه الأسباب، علاوة على أن الشخص يمكن أن يصاب بزيادة الوزن.

ويمكن أن يؤدي تناول الأطعمة عالية السعرات الحرارية عندما يكون الشخص متوتراً إلى زيادة مستوى السكر في الدم، مما يؤدي إلى زيادة إنتاج الأنسولين وإخبار الجسم بتخزين الدهون بدلاً من حرقها.

نصائح مهمة

ويقدم الخبراء فيما يلي بعض النصائح للمساعدة في التخلص من العادات السيئة لتعدد المهام خلال تناول الطعام:

1) عند تناول الطعام يتوجب الجلوس على طاولة يجري وضعها في مساحة بعيدة عن الأنشطة الأخرى مثل مشاهدة التلفزيون أو العمل على جهاز الكمبيوتر.

2) إيقاف تشغيل الأجهزة الإلكترونية قبل الجلوس لتناول الطعام، وتجنب التحقق من البريد الإلكتروني أو قراءة التغريدات أو مشاهدة مقاطع الفيديو أثناء تناول الطعام.

3) يراعى تناول قضمات صغيرة ومضغها ببطء، بما يتيح للعقل الوقت الكافي للتعرف على أنه تم الوصول إلى مرحلة الشبع في توقيت مناسب.

4) الحرص على طلب خيارات صحية عند الخروج لتناول الطعام خارج المنزل بصحبة الأهل أو الأصدقاء.

5) إدراك أن تناول الطعام لا يقلل من التوتر وأن الخيارات غير الصحية مثل الآيس كريم أو البطاطا المقلية تزيد من التوتر بشكل غير مباشر بسبب تأنيب الضمير بعد حدوث مزيد من الزيادة في الوزن.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!