الوضع المظلم
الأربعاء ٢٥ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • خلف أبواب مغلقة.. طالبان تلتقي بالمجتمع المدني الأفغاني بأوسلو

خلف أبواب مغلقة.. طالبان تلتقي بالمجتمع المدني الأفغاني بأوسلو
طالبان

كشفت الحكومة النرويجية عن بدء مباحثات على أراضيها، بين ممثلين عن حركة "طالبان" والمجتمع المدني الأفغاني، حيث شددت الخارجية النرويجية يوم الأحد، على أن المحادثات التي ستتركز على قضايا حقوق الإنسان في أفغانستان، وانطلقت وراء الأبواب المغلقة في فندق Soria Moria بضواحي العاصمة أوسلو.

ويساهم في المباحثات وفد من "طالبان" برئاسة ما يسمى "وزير الخارجية" في الحكومة التي شكلتها الحركة، أمير خان متقي، وهو أول وفد من "طالبان"، في أول زيارة من نوعها إلى أوروبا منذ استيلاء الحركة على الحكم في كابول منتصف شهر أغسطس الماضي.

اقرأ أيضاً: لقيادتها مظاهرة مناهضة لها.. طالبان تعتقل ناشطة وشقيقاتها

وستستمر زيارة وفد "طالبان" إلى النرويج ثلاثة أيام، وسيجتمع الوفد في اليوم الأول، مع ناشطات وصحفيين وغيرهم من الممثلين عن المجتمع المدني الأفغاني، ثم سيتم إجراء محادثات مع دبلوماسيين غربيين، يومي الاثنين والثلاثاء.

وسبق أن لفتت الخارجية النرويجية إلى أنها نظمت الزيارة بغية تجنيب أفغانستان كارثة إنسانية كبرى، واشترطت لتنظيمها استعداد "طالبان" للقاء ممثلين عن المجتمع المدني الأفغاني، مؤكدةً على أن الزيارة لا تعني بتاتاً اعتراف أوسلو بالحركة كسلطة شرعية في أفغانستان.

حركة طالبان تعلن "السيطرة الكاملة" على بانشير (أرشيف)

وكان قد ذكر الناطق باسم "طالبان" إن "الإمارة الإسلامية اتخذت خطوات لتلبية مطالب العالم الغربي ونأمل في تعزيز علاقاتنا من خلال الدبلوماسية مع جميع الدول بما في ذلك الدول الأوروبية والغرب بشكل عام"، زاعماً أن "طالبان" تريد "تحويل أجواء الحرب إلى وضع سلمي".

وستبحث المناقشات بين "طالبان" والمسؤولين الغربيين في أوسلو، حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية مع تفاقم أزمة الفقر، إذ تدهور الوضع الإنساني في أفغانستان بشكل كبير منذ استيلاء طالبان على السلطة، وتوقفت المساعدات الدولية بشكل مفاجئ، كما جمدت الولايات المتحدة 9.5 مليار دولار من أصول البنك المركزي الأفغاني الموجودة في الخارج.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!