الوضع المظلم
الثلاثاء ٣١ / يناير / ٢٠٢٣
Logo
ثلاث كتل برلمانية في تونس تسعى لطرد الغنوشي
راشد الغنوشي

ترمي 3 كتل نيابية في تونس إلى عزل رئيس البرلمان، راشد الغنوشي (الإخواني)، من خلال تفعيل لائحة إسقاط الثقة عنه، إثر اتهامه بانتهاج الأسلوب "الدكتاتوري" في إدارة البرلمان. تونس 


وتوجه ثلاث كتل هي الكتلة الديمقراطية وكتلة الإصلاح وكتلة تحيا تونس، الغنوشي صراحة بـ"الدكتاتورية"، معدةً أنه ينتهج سياسة الكيل بمكيالين.


اقرأ أيضاً: تونس تقدّم مشروع قرار لمجلس الأمن يدعو إثيوبيا لوقف ملء سد النهضة

وقاطعت تلك الكتل الأسبوع الماضي، مكتب المجلس واللجان، اعتراضاً على تقاعس الغنوشي عن ملاحقة مرتكبي الاعتداء الجسدي بحق النائبة ورئيسة  الحزب الدستوري الحر عبير موسي، بجانب عدم تجاوبه مع طلبات تغيير جدول أعمال الجلسات العامة للبرلمان، خاصة فيما يرتبط بالوضع الصحي بالبلاد.


وذكرت الكتل إن الغنوشي يتلاعب بالبرلمان، ويأخذه صوب منعطف خطير، مما دفعها إلى التقدم باتجاه خطوة أشد وهي محاولة طرد الغنوشي من منصبه.


الغنوشي

وباشرت الكتل بالعمل على إجراءات سحب الثقة من الغنوشي منذ فبراير الماضي، نتيجة اخفاقه في تسيير البرلمان وتسببه في احتقان الأجواء بداخله، إضافة لدخوله في صراع على الصلاحيات مع رئيس الدولة قيس سعيّد، مما أدى إلى أزمة سياسية بالبلاد.


ويصل مجموع أعضاء مجلس النواب التونسي إلى 217، ويكفي تأييد 109 من الأعضاء لكي تجري عملية سحب الثقة من رئيس البرلمان، وقد قالت عضوة كتلة الإصلاح، نسرين العماري، في تصريح إذاعي، إنه جرى تفعيل لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي، منوهةً إلى بلوغ عدد التوقيعات على سحب الثقة حتى الآن 106 توقيعات، وفق تصريحات لوسائل إعلام محلية. تونس 


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!