الوضع المظلم
الإثنين ٢٠ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
  • تكوين وجه امرأة نياندرتالية قديمة: إنجاز علمي بريطاني في كردستان

تكوين وجه امرأة نياندرتالية قديمة: إنجاز علمي بريطاني في كردستان
امراة نياندرتالية \ مصدر الصورة: بي بي سي

نجح فريق من العلماء البريطانيين في استعادة ملامح رأس ووجه امرأة من العصر الحجري (نياندرتال)، التي عاشت قبل حوالي 75 ألف سنة.

ويروي فيلم وثائقي بعنوان "أسرار الإنسان النياندرتالي"، الذي أنتجته "بي بي سي" وأصبح متاحًا منذ الخميس على منصة "نتفليكس"، قصة هذا الإنجاز العلمي، بدءًا من اكتشاف الجمجمة في كردستان العراق، وصولاً إلى عملية الإعادة التكوين.

وبدأت الرحلة في عام 2018، عندما اكتشف علماء الآثار من جامعة كامبريدج جمجمة لنموذج من الإنسان النياندرتالي، أطلقوا عليها اسم "شانيدار زد"، تيمنًا بالكهف الذي عثروا عليها فيه، والذي كان مغلقًا أمام العلماء لمدة 50 عامًا بسبب الظروف السياسية.

اقرأ أيضاً: مليشيات إيران والنظام يدفعان إقليم كردستان لتعليق تأشيرات السوريين

واستنادًا إلى فحص الجمجمة، خلص الباحثون إلى أنها تعود لامرأة كانت في الأربعينات من عمرها عند وفاتها. وقد نجح عالم الآثار الأمريكي رالف سوليكي في عام 1960 في استخراج الجزء السفلي من الهيكل العظمي مع رفات لا يقل عن عشرة من النياندرتاليين.

وتم اكتشاف جمجمة "شانيدار زد"، التي دُفِنَت في الأرض بسبب سقوط صخرة عليها على الأرجح بعد فترة قصيرة من وفاتها، كانت مفاجأة حقيقية للباحثين.

وقال البروفيسور غرايم باركر من معهد "ماكدونالد" للأبحاث الأثرية في كامبريدج لوكالة فرانس برس: "كنا نرغب في محاولة تحديد تواريخ القبور... لاستخدام موقع شانيدار للمساهمة في النقاش الكبير حول أسباب انقراض الإنسان النياندرتالي"، الذي عاش مع الإنسان الحديث لآلاف السنين ثم انقرض قبل حوالي 40 ألف سنة.

وكشفت عالمة الأنثروبولوجيا القديمة في جامعة كامبريدج، إيما بوميروي، أن العظام والرواسب المحيطة بها تم تثبيتها في الموقع بنوع من الغراء قبل أن يجري إزالتها على شكل العديد من القطع الصغيرة المغلفة برقائق الألومنيوم.

ثم جرى تجميع أكثر من 200 شظية من الجمجمة في مختبر كامبريدج، بطريقة تشبه تجميع "لعبة الألغاز ثلاثية الأبعاد الثمينة"، كما قالت إيما بوميروي.

وعقب إعادة تكوين الجمجمة، جرى طباعتها بتقنية ثلاثية الأبعاد، مما سمح لاثنين من فناني المتحجرات الشهيرين، الهولنديين التوأمين أدري وألفونس كينيس، بإعادة تكوين وجهها من خلال تطبيق طبقات من الجلد والعضلات المعاد تكوينها.

وبينت إيما بوميروي أن الوجه الذي تم إعادة تكوينه بهذه الطريقة يظهر أن "الاختلافات لم تكن واضحة جدًا" مع وجوه البشر، على الرغم من أن جماجم الإنسان النياندرتالي تختلف تمامًا عن جماجم البشر، حيث تتميز "بحواف جبين ضخمة وعدم وجود ذقن تقريبًا".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!