الوضع المظلم
الأربعاء ٢١ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
بومان: قد نحتاج إلى رفع أسعار الفائدة أكثر لخفض التضخم
البنك المركزي الأمريكي \ تعبيرية \ متداول

أعلنت ميشيل بومان، عضو مجلس محافظي الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)، أن الاحتياطي الاتحادي قد يضطر إلى زيادة أسعار الفائدة بمقدار أكبر من المتوقع لإعادة التضخم إلى الهدف المحدد عند 2% في غضون فترة زمنية معقولة.

وقالت بومان في كلمة ألقتها أمام اتحاد البنوك في مدينة سولت لايك، اليوم الثلاثاء، إن الاقتصاد الأميركي يواجه تحديات هيكلية قد ترفع مستوى الفائدة المحايد، أي الفائدة التي لا تؤثر على النشاط الاقتصادي والتضخم، أعلى مما كان عليه قبل جائحة كورونا.

وأضافت بومان أن الاحتياطي الاتحادي يجب أن يكون حذراً في تقييم الوضع الاقتصادي والمالي، وأن يكون مستعداً لتعديل سياسته المالية وفقاً للبيانات الواردة.

اقرأ أيضاً: بايدن يتهم الجمهوريين بأخذ الاقتصاد الأمريكي "رهينة"

وأشارت بومان إلى أن التضخم الأميركي ما زال مرتفعاً، وأن التقدم في خفضه إلى الهدف المرغوب فيه "متفاوت"، مما يستدعي تشديد السياسة المالية بشكل أكبر لضمان الاستقرار الاقتصادي والمالي.

وكان الاحتياطي الاتحادي قد أبقى على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير في نطاق بين 5.25 و5.50% في اجتماعه الأخير في وقت سابق من هذا الشهر، وقال إنه سيواصل تقليص برنامج شراء السندات الذي بدأه لدعم الاقتصاد خلال الجائحة.

وقال رئيس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول إن البنك المركزي لا ينوي رفع أسعار الفائدة إلا إذا تبين أن التضخم لا ينخفض بما يكفي للوصول إلى الهدف المحدد عند 2%.

ووفقا لمؤشر الأسعار الشخصية، الذي يستخدمه الاحتياطي الاتحادي كمقياس للتضخم، انخفض التضخم السنوي إلى 3.4% في سبتمبر/أيلول، بعد أن سجل أعلى مستوى له في 30 عاماً عند 7.1% في يونيو/حزيران.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!