الوضع المظلم
الأحد ٢١ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
  • بعد الاستهدافات المتكرّرة.. قوات "الحرس الثوري" تعيد انتشارها في دير الزور

بعد الاستهدافات المتكرّرة.. قوات
الحرس الثوري

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمقتل قيادي في “لواء القدس” الفلسطيني الموالي لروسيا، وإصابة ثلاثة عناصر آخرين كانوا برفقته، جرّاء انفجار عبوة ناسفة بسيارة تقلهم في منطقة كباجب ضمن البادية الغربية لمحافظة دير الزور.


يأتي ذلك في ظل النشاط المتصاعد لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية، وتنامي ظاهرة الاغتيالات بين مختلف القوى المتواجدة في المنطقة.


اقرأ المزيد: بسبب عدم مشاركتهم في تأبين"سليماني".. الحرس الثوري يعتقل عناصر محليين في البوكمال


وكان قد قتل يوم أمس، ضابط برتبة نقيب في الفرقة 25 الموالية لقوات النظام، جرّاء استهداف سيارة عسكرية بعبوة ناسفة على طريق إثريا بريف حماة الشرقي.


كذلك، قُتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية، اليوم، برصاص مسلحين مجهولين في قرية ضمان قرب مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، ولاذ المسلحون بالفرار إلى جهة مجهولة.


وبحسب المرصد، فقد ارتفع عدد عمليات الاغتيال التي استهدفت عناصر “قسد” خلال ال 24 ساعة الماضية إلى عمليتي اغتيال، أسفرتا عن مقتل وإصابة 3 عناصر.


"قسد"


وكان المرصد السوري قد رصد، اليوم، إطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين على عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية في قرية زغير جزيرة بريف دير الزور الغربي، ما أدى إلى مقتل أحدهما وإصابة الآخر.


في سياق متصل، أخلت قوات “الحرس الثوري” الإيراني والميليشيات المحلية الموالية لها، مقراتها العسكرية من الأسلحة الثقيلة بشكل كامل من منطقة المزارع على الواقعة على أطراف مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، حيث قامت بنقل عدد كبير من السيارات العسكرية والآليات الثقيلة باتجاه مدينة الميادين.


كما عمدت قوات الحرس الثوري، إلى توزيع الآليات الثقيلة على أحياء متفرقة من المدينة، كمنطقة البلعوم والمجري ضمن المدينة، حيث تعتبر منطقة المزارع الواقعة على بعد نحو 20 كلم باتجاه الغرب من مدينة الميادين من أكبر المواقع التي تتمركز بها قوات “الحرس الثوري” الإيراني والميليشيات المحلية الموالية لها، والتي تمركزت بها منذ أوائل شهر نيسان/أبريل من العام 2019، بعد استيلائها على نحو 150 مزرعة تعود ملكيتها لأهالي الميادين، ومن ثم حولتها إلى مراكز تدريب عسكرية تضم معدات ثقيلة، ومئات العناصر من ميليشيات “زينبيون وفاطميون والحشد الشعبي العراقي.


اقرأ المزيد: أردوغان يوجّه ناظريه للنفط السوري شرقي الفرات


وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الإخلاء جاء على خلفية الاستهدافات المتواصلة والتي تصاعدت في الآونة الأخيرة لقوات “الحرس الثوري” الإيراني والميليشيات الموالية لها في المنطقة.


ليفانت- متابعات


 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!