الوضع المظلم
الجمعة ١٩ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
المغرب ينحو نحو الجزائر لقطع العلاقات
المغرب_ الجزائر/ أرشيفية

من المزمع أن يوصد المغرب يوم الجمعة، باب سفارته في الجزائر، عقب بعد ثلاثة أيام على إعلان الأخيرة، قطع علاقاتها مع المملكة من جانب واحد نتيجة "أعمال عدائية"، تبعاً لما ذكره مصدر رسمي لوكالة فرانس برس، يوم الخميس.


وبيّن المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن المغرب سيغلق سفارته في العاصمة الجزائر، على أن يعود الطاقم الدبلوماسي العامل بها إلى المملكة، وعلى الطرف الآخر، ستبقى قنصليات المغرب في كل من الجزائر العاصمة ووهران وسيدي بلعباس مفتوحة، وفق المصدر نفسه.


اقرأ أيضاً: رئيس الوزراء المغربي يؤكد أنّ عودة العلاقات مع الجزائر أمر حتمي

وكان وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة أعلن في مؤتمر صحافي الثلاثاء أن بلاده قررت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب ابتداء من ذلك اليوم، متهما الأخير بأنه "لم يتوقف يوماً عن القيام بأعمال غير ودية وأعمال عدائية ودنيئة ضد بلدنا وذلك منذ استقلال الجزائر" في 1962.


وعقب ساعات على ذلك، أبدى المغرب في بيان صادر عن وزارة الخارجية عن "أسفه لهذا القرار غير المبرّر تماماً"، مشدداً على أنه "يرفض بشكل قاطع المبررات الزائفة، بل العبثية التي انبنى عليها".


المغرب

وتعيش علاقات الجارين توتراً، منذ عقود نتيجة دعم الجزائر لجبهة البوليساريو التي تدعو إلى استقلال الصحراء الغربية، فيما يعدها المغرب جزءً لا يتجزأ من أرضه، ويقترح منحها حكماً ذاتياً تحت سيادته.


وكان قد أكد المغرب كذلك في تعقيبه على القرار الجزائري، أنه سيظل "شريكاً موثوقاً ومخلصاً للشعب الجزائري وستواصل العمل، بكل حكمة ومسؤولية، من أجل تطوير علاقات مغاربية سليمة وبنّاءة".


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!