الوضع المظلم
الثلاثاء ٣١ / يناير / ٢٠٢٣
Logo
  • الكويت والسعودية تبدأن الضخ التجريبي للنفط من المنطقة المقسومة

الكويت والسعودية تبدأن الضخ التجريبي للنفط من المنطقة المقسومة
الكويت والسعودية تبدأن الضخ التجريبي للنفط من المنطقة المقسومة

قال وزير النفط الكويتي خالد الفاضل إن الكويت والسعودية ستبدأن يوم الأحد الضخ التجريبي للنفط من حقلي الوفرة والخفجي اللذين تشترك الدولتان في إدارتهما.


ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن الفاضل قوله إن الإنتاج التجريبي من الحقلين في المنطقة المقسومة سيزيد تدريجيا إلى أن يصل إلى مستوياته العادية.


وأضاف أن حجم الإنتاج المشترك في المنطقة المقسومة سيصل قبل نهاية العام الحالي إلى ما يقرب من 550 ألف برميل يوميا. والإنتاج من هذه المنطقة مقسم بين كل من السعودية والكويت.


وقال الفاضل أيضا إن الكويت تهدف الآن إلى زيادة قدرتها الإنتاجية من النفط إلى أربعة ملايين برميل يوميا بحلول عام 2040.


وكانت الكويت والسعودية قد اتفقتا العام الماضي على إنهاء خلاف استمر خمس سنوات بشأن المنطقة المقسومة مما يسمح باستئناف الإنتاج في الحقلين اللذين تشترك الدولتان في إدارتهما والتي يمكن أن تضخ ما يصل إلى 0.5 في المئة من إمدادات النفط العالمية.


وسبق لوزير  الشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبد الله أن حذر من خطر اندلاع مواجهة عسكرية في مضيق هرمز أكبر مقارنة بأي مكان آخر بمنطقة الخليج وهو ما يرجع جزئيا إلى العدد المتزايد من السفن الحربية الآتية من دول مختلفة والتي تؤمنه.


ويعبر بالممر المائي الواقع بين إيران وسلطنة عمان، والذي يبلغ عرضه عند أضيق نقطة 33 كيلومترا، نحو 30 بالمئة من جميع شحنات النفط الخام وغيره من المشتقات النفطية السائلة التي يتم الإتجار بها بحرا.


ودفع الخلاف بين إيران والغرب عدة دول لإرسال مجموعات عمل حربية لحماية الشحن هناك، وألقت واشنطن بالمسؤولية على طهران في هجمات على سفن تجارية دولية في المنطقة أو بالقرب منها، وهو ما تنفيه الجمهورية الإسلامية.


ولا تستطيع إيران من الناحية القانونية إغلاق الممر المائي بشكل أحادي لأن جزءا منه يقع بالمياه الإقليمية العمانية. لكن السفن التي تمر فيه تبحر في المياه الإيرانية التي تتبع مسؤولية بحرية الحرس الثوري الإيراني.


وقال وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح في نفس المؤتمر إن المنفذ الوحيد ”للكويت والبحرين وقطر هو مضيق هرمز وإذا أُغلق فسنكون جميعا في مشكلة ولذلك فإن من المهم مواصلة تأمين الملاحة البحرية“.


وكالات


 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!