الوضع المظلم
الإثنين ٢٨ / نوفمبر / ٢٠٢٢
Logo
  • الكشف عن أولى عمليات التحقق حول عملية التخريب بخط "نورد ستريم"

الكشف عن أولى عمليات التحقق حول عملية التخريب بخط
الغاز الروسي والمستهلك الأوروبي \ ليفانت نيوز

كشفت النيابة السويدية، يوم الخميس، عن تنفيذ السلطات أولى عمليات التحقق هذا الأسبوع ضمن موقع التسريب على خطي أنابيب الغاز نورد ستريم 1 و2 في بحر البلطيق. 

وتعزز عمليات التحقق الشبهات التي تتناول وقوع عمل تخريبي مع "تفجيرات" أدت إلى حدوث "أضرار جسيمة".

ونشر المدّعي الخاص المسؤول عن التحقيق من الجهة السويدية بياناً جاء فيه: "بإمكاننا رؤية انفجارات وقعت قرب نورد ستريم 1 و2 في المنطقة الاقتصادية السويدية الخالصة، مما أدى إلى وقوع أضرار كبيرة في أنابيب الغاز".

وتابع ماتس ليونغكفيست، أن "عمليات التحقق في موقع الحادث زادت من الشكوك حول احتمالية وقوع أعمال تخريب خطيرة". 

وبحسب وكالة فرانس برس، فقد تم ضبط (أدلة) في الموقع وسيتم فحصها.

اقرأ المزيد: اكتمال احتياطي الغاز الفرنسي.. والمفوضية تقترح سقفاً مؤقتاً لسعر الغاز

وكانت السويد قد ضربت طوقاً، يوم الاثنين، لأغراض التحقيق على بعد عدة كيلومترات منعاً من الوصول إلى الموقع.

ولم يكشف بعد عن  تفاصيل تتعلق بكيفية إجراء عمليات التحقق تحت الماء.

 

وتولى التحقيق في الجانب السويدي جهاز الاستخبارات بالتنسيق مع المدعي الخاص والسلطات المختلفة.

اقرأ المزيد: وقف جديد لضخ الغاز الروسي باتجاه أوروبا

وعقب وقوع انفجارين مجهولي المصدر بتاريخ 26 سبتمبر/ أيلول، توقفت التسريبات الضخمة للميثان، الاثنين، في نورد ستريم 1. فيما استمر تسرب صغير، صباح اليوم الخميس، في نورد ستريم 2 بحسب خفر السواحل السويديين، وسرعان ما اعتبرت دول مختلفة وقوع ذلك الأمر عملاً تخريبيا.

فيما شنت روسيا، التي اشتبه في وقوفها وراء الانفجارات، هجوماً مضادا، الأسبوع الفائت، حيث اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية التي نفت بدورها أي مسؤولية عن وقوع هذا الحادث.

ليفانت - سكاي نيوز 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!