الوضع المظلم
الإثنين ٢٢ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • الفاشر تحت النار: اندلاع القتال مجدداً بين الجيش وقوات الدعم السريع

الفاشر تحت النار: اندلاع القتال مجدداً بين الجيش وقوات الدعم السريع
السودان

أشارت التقارير إلى تجدد الاشتباكات المسلحة، اليوم السبت، بين قوات الجيش السوداني وحلفائه من الفصائل المسلحة وبين قوات الدعم السريع في المناطق الجنوبية والشرقية لمدينة الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور، وفقاً لما نشرته وكالة "العالم العربي" للأنباء.

وعاد السكينة مؤخراً إلى أرجاء الفاشر بعد انخفاض حدة الصراعات الأرضية، وأصبح الطرفان يلجآن إلى القصف المدفعي كوسيلة للهجوم.

وأفاد شهود العيان عن سماعهم لأصوات انفجارات عنيفة وتبادل إطلاق النار في الأحياء الجنوبية والشرقية للمدينة، مع رؤية أعمدة دخان تتصاعد في السماء.

وأوضح مواطن من السكان أن الجزء الشمالي من الفاشر يمر بفترة هدوء نسبي بعد أن كان مسرحاً لمواجهات عنيفة في الأيام الأخيرة.

اقرأ أيضاً: مصر تستضيف مؤتمر القوى المدنية السودانية.. لتعزيز السلام

وأشار إلى أن خدمات الاتصال والإنترنت تعاني من الانقطاع في أغلب مناطق الفاشر، بالإضافة إلى استمرار توقف التيار الكهربائي.

وذكر أن أعداد النازحين من الفاشر في تزايد مستمر بسبب النزاعات، مما يجبر السكان على اللجوء إلى الهجرة عبر الحيوانات أو سيراً على الأقدام لمغادرة المدينة.

وحذرت الهيئة الدولية للصليب الأحمر من أن الاقتتال في الفاشر قد فرض ضغوطاً شديدة على السكان الذين يقدرون بمئات الآلاف وعلى الموارد المحدودة المتاحة.

وأكدت في إعلانها عبر منصة "إكس" أن حماية حياة المدنيين أمر ضروري، ويجب أن تحظى المؤسسات الإنسانية بالقدرة على تقديم الدعم اللازم لهم.

وألح الإعلان على أن المرافق الحيوية كالمستشفيات والأسواق ومصادر المياه وغيرها من الخدمات المدنية لا يجب أن تكون أهدافاً للهجمات.

وتسعى قوات الدعم السريع لفرض حصار على الفاشر في محاولة للسيطرة عليها، بعد أن سيطرت على أربع مدن من أصل خمس في إقليم دارفور، وسط تحذيرات من المجتمع الدولي والإقليمي من خطر اجتياح المدينة التي تضم ملايين النازحين الفارين من الصراع في المنطقة.

وبدأ النزاع بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في 15 أبريل من العام الفائت، إثر خلافات بشأن خطط الدمج المقترحة للقوات في الجيش كجزء من عملية سياسية تحظى بدعم دولي، وكان من المتوقع أن تختتم بإجراء الانتخابات.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!