الوضع المظلم
الثلاثاء ٣١ / يناير / ٢٠٢٣
Logo
الغنوشي أمام محكمة الإرهاب بتهمة
الغنوشي

وقف رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، مرة أخرى، اليوم الاثنين، أمام محكمة التحقيق بقضايا الإرهاب، للوصول إلى حقيقة القضية التي تخصه بشأن تسفير متشددين إلى سوريا والعراق، وفق ما نقله محاميه.

وقال محامي الدفاع المختار الجماعي لفرانس برس إن الغنوشي وصل إلى وحدة التحقيق بالعاصمة تونس.

اقرأ المزيد: عقب التحقيق معه مجدداً.. الإفراج عن الغنوشي

وبدأ التحقيق مع الغنوشي (81 عاماً) ونائبه رئيس الحكومة السابق علي العريّض في هذه القضية في 21 سبتمبر الفائت، في الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب بالعاصمة وتم استجوابه لساعات طويلة قبل أن يقرر القاضي تحديد تاريخ الاثنين لدعوته مجددا.

ونفى الغنوشي التهمة الموجهة إليه وقال في وقت سابق إنها "محاولات لإقصاء خصم سياسي" من قبل الرئيس قيس سعيّد.

تاريخ القضية

  • بدأت التحقيقات في هذه القضية بعد 25 يوليو 2021.
  • كانت السلطات التونسية أعلنت أن قضاء مكافحة الإرهاب أمر بتجميد الأرصدة المالية والحسابات المصرفية لعشر شخصيات، من بينها الغنوشي ورئيس الحكومة السابق حمادي الجبالي.
  • استُدعي الغنوشي في 19 يوليو الفائت للتحقيق معه في قضية تتعلق بتبييض أموال وفساد، ونفى حزب النهضة التهم الموجهة لزعيمه.
  • أصدر القضاء التونسي في 27 يونيو قراراً بمنع سفر الغنوشي في إطار تحقيق باغتيالات سياسية تمّت في 2013.
  • قدرت منظمات دولية عدد التونسيين الذين سافروا للقتال في سوريا والعراق بالآلاف، ووجهت انتقادات شديدة لحركة النهضة لكونها سهلت سفرهم خلال تواجدها في الحكم.

ليفانت – سكاي نيوز

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!