الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • الصحة العالمية: ارتفاع اعداد إصابات "جدري القردة" على مستوى العالم

الصحة العالمية: ارتفاع اعداد إصابات
جدري القرود

أفادت منظمة الصحة العالمية، مساء أمس الاثنين، إنه تم إبلاغها بأكثر من 3400 إصابة مؤكدة بجدري القردة وحالة وفاة واحدة حتى يوم الأربعاء الماضي، معظمها من أوروبا.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه منذ 17 يونيو، تم الإبلاغ عن 1310 حالة جديدة، حيث أبلغت ثماني دول جديدة عن حالات جدري القرود.

وكانت منظمة الصحة العالمية، قد أعلنت الأسبوع الماضي بأن جدري القرود ليس حالة طوارئ صحية عالمية بعد، مع أنّ المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس قال إنه قلق للغاية بشأن تفشي المرض.

اقرأ أيضاً: أعراض تشير أن لديك "جدري القردة"

وشددت منظمة الصحة العالمية يوم السبت الفائت، على أن تفشي مرض جدري القردة المتزايد في 50 دولة يجب مراقبته عن كثب، لكنه لا يضمن حتى الآن إعلان حالة طوارئ صحية عامة عالمية.

وقالت لجنة الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية إن الكثير عن تفشي المرض "غير عادي" وأشارت إلى أن جدري القرود مهمل لسنوات في البلدان الأفريقية حيث لا يزال مستوطناً.

ونوّهت منظمة الصحة العالمية في بيان "بينما أعرب عدد قليل من الأعضاء عن وجهات نظر مختلفة، قررت اللجنة بالإجماع إبلاغ المدير العام لمنظمة الصحة العالمية بأنه في هذه المرحلة يجب تحديد تفشي المرض على أنه لا يشكل" حالة طوارئ عالمية".

ينتشر الفيروس في العديد من البلدان التي لم تبلغ من قبل عن حالات جدري القرود، بنسبة 80٪ بين دول المنطقة الأوروبية لمنظمة الصحة العالمية. معظم الحالات المؤكدة بين الرجال، لا سيما بين الرجال المثليين وثنائيي الجنس. وقالت اللجنة إن معظم الحالات كانت في مناطق حضرية وفي شبكات اجتماعية وجنسية متجمعة.

معظم الناس الذين يصابون به لا تظهر عليهم أعراض. ولكن يمكن أن تصاب بالحمى والصداع وآلام المفاصل والعضلات وطفح جلدي على جسمك وحول عينيك.

على الرغم من عدم الارتقاء إلى مستوى "حالة الطوارئ العالمية"، أقرت منظمة الصحة العالمية "بالطبيعة الطارئة" لتفشي المرض وقالت إن السيطرة على الانتشار تتطلب "جهود استجابة مكثفة".

وأكدت المنظمة على أن تفشي المرض يجب "مراقبته عن كثب ومراجعته بعد بضعة أسابيع"، لكن يمكن أن يوصي بإعادة التقييم في غضون 21 يوماً إذا انتشرت الحالات بسرعة أكبر، أو أصبحت أكثر حدة، أو انتقلت إلى مجموعات أخرى مثل المشتغلين بالجنس، والأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة أو النساء الحوامل أو الأطفال.

وفقاً لتعريف منظمة الصحة العالمية، فإن إعلان حالة طوارئ صحية عامة عالمية يشير إلى "حدث غير عادي" ينطوي على مخاطر عالية من الانتشار عبر الحدود ويتطلب استجابة مُدارة عالمياً.

ليفانت نيوز_ رويترز

 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!